العدد (4547) الثلاثاء 2019/ 14/11 (انتفاضة تشرين 2019)       معتصمو التحرير يدعون لمليونية جديدة فـي "جمعة الصمود"       اختناق عشرات الأطفال في مستشفى الناصرية بالغاز المسيل للدموع       "غرباء يلتقطون صوراً لخيم الاعتصام ويختفون" واشنطن بوست: المحتجون يخشون الذهاب إلى المستشفيات       في ساحة التحرير.. المحتجون يحكمون أنفسهم ويرفضون الحكومة       احتجاجات تشرين " تذيب النزاعات العشائرية في العراق       سلمية الاحتجاجات تنتصر على العنف والاستبداد       نساء ساحة التحرير يكسرن حاجز الخوف و"ينتفضن" على القيود       "غرد مثل خلف" يرد على تصريحات المتحدث باسم عبد المهدي حول "المطعم التركي"       شذرات من ساحة التحرير    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :59
من الضيوف : 59
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 28583906
عدد الزيارات اليوم : 17166
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


ما ان انبثق فجر الخامس والعشرين  من الشهر الماضي حتى غصت ساحة التحرير بآلاف المتظاهرين بل وصولوا الى  التظاهرة المليونية في احيان كثيرة.
الكثير من المحتجين قرروا البقاء  في الساحة وهم من اليوم الى الآن مستمرون بذلك حيث تتوزع اماكن مبيتهم سواء  على الساتر الأمامي او المطعم التركي الذي يضم العدد الأكبر من المعتصمين.
المبيت لايقتصر على المحتجين فقط بل ان فرق الإنقاذ التطوعية من الأطباء والدفاع المدني ايضا متواجدون باستمرار في الساحة.


 بغداد / متابعة المدى
اكدت  تقارير ومشاهدات من بغداد وعدة مدن أخرى في البلاد استمرار إغلاق عدد من  المدارس والمؤسسات الحكومية في إطار التظاهرات التي انطلقت بداية الشهر  الماضي. وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن إعلان نقابة المعلمين الإضراب  العام اليوم أدى إلى شلل في معظم المدارس الحكومية في العاصمة وجنوبي  البلاد.


 والدة الفتاة تتحدث عن عملية اختطاف لابنتها ومنظمات حقوقية تقدم شكوى للأمم المتحدة


 متابعة المدى
ضجت  مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، بخبر اختطاف الناشطة صبا المهداوي، من  منطقة البياع، مساء أمس، بعد عودتها من ساحة التحرير، وسط تساؤلات عن دور  أجهزة الدولة المختصة حيال ذلك.


علاء المفرجي

يحيى البطاط
تشكيلي
إن  الحراك الثوري الجماهيري الواسع النطاق، الذي شمل بغداد والمحافظات الوسطى  والجنوبية، بطريقة ادهشت الجميع وفاجأت أكثر المتفائلين، يستحق التأمل  الجدي من المثقفين، ودراسته والبناء عليه.


متابعة / المدى
مشهد المرأة  العراقية والفتاة والطالبة ، يعد متميزاً في التظاهرات التي شهدتها المدن  العراقية  .. فلأول مرّة نجد النساء بهذه الكثافة جنباً الى جنب الرجال ،  فيما طالبات الكليات  يشاركن زملائهن من الطلبة في وقفات الاحتجاج سواء  داخل الجامعة أم في ساحات التظاهر ، وفي مشاهد مؤثرة نشاهد النساء يعملن ما  في وسعهن لمداواة المصابين والتخفيف عنهم، وتقديم الطعام والماء للمحتجين


ذي قار / حسين العامل
كشف  مصدر مطلع في محافظة ذي قار عن تعرض الهيئة القضائية المكلفة بالنظر بقضايا  معتقلي التظاهرات في ذي قار الى ضغوط كبيرة من قبل جهات سياسية نافذة وذلك  للحيلولة دون الإفراج عن المتظاهرين ، مبيناً أن القضاء ولتلافي ضغوط  الجهات السياسية والاتهامات الموجهة له بالأنحياز الى المتظاهرين قد يضطر  أحياناً الى تأجيل الإفراج عن المتهمين لبعض الوقت.


 بغداد / محمد حكمت
بألوانها  الجميلة التي زينت تظاهرات بغداد منذ انطلاقها، وشبانها الذين يتقاسمون  الفقر والحرمان، ويدفعهم الشعور بالظلم، احتلت عربات “التك تك” قلوب  البغداديين، بعد أن زاحمتهم في الشوارع بحثاً عن لقمة العيش.
تحوّلت تلك  العربات الصغيرة إلى أيقونة للاحتجاجات، تخترق الصفوف تحت قنابل الغاز  والرصاص، تنقل الضحايا وتدفع المؤن والدواء إلى المتظاهرين، وكسب شبانها  شعبية غير مسبوقة، تهتف لهم فتيات بغداد، ويتغنى بهم الشعراء.


أعلن الخبير القانوني طارق حرب،  الأحد، دخول الـ “تك تك” الذي استقلته ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في  العراق بلاساخارت، أثناء زيارتها إلى ساحة التحرير قبل أيام سوق المزاد  العالمي.
وقال حرب في بيان أمس (3 تشرين الثاني 2019) ان "التك توك الذي  استخدمته ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق بلاساخارت دخل سوق  المزاد العالمي


رياض رمزي
عربة مساحتها ثلاثة  كراسي جعلت وطناً فسيحاً أشد اتساعاً، مثل شامة سوداء برغم صغرها تجعل  الوجهَ أجمل. عربة بثلاثة دواليب تتكلم بنبرةٍ متبجحة وتسلك سلوك سيارات  الدفع الرباعي. لماذا؟ لنوعية من تحملهم ومن يقودها، للسرعة التي يسير بها  القائد وهو يحمل جريحاً، مثل قائد قطار الموت الذي غلب الموتَ بسرعته، كذلك  هي عظمة كل صغير يلبس معطفا فضفاضا كي يلغي منظر قوامه النحيل، يقول ما  يسعى لقوله بأقوى نبرة في صوته، مانعاً الموت من اللحاق به.


عامر مؤيد
في ساحة التحرير  ومع استمرار الاحتجاجات لايام عدة، تخصص كثيرون لإدامة هذه التظاهرات ومنها  الفريق الخاص برفع القنابل المسيلة للدموع لحظة وقوعها .
هذه الفرق  تمركزها الرئيس يكون في نفق شارع السعدون ومنها يتم الانطلاق نحو مناطق  الصد المباشرة في حسرة الجمهورية والسنك وجرف شاطئ دجلة.


بغداد / المدى
ندد المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني، بالهجمات على المتظاهرين، وحذر من أي تدخل خارجي في الاحتجاجات المناهضة للحكومة.
وقال السيد السيستاني، على لسان المتحدث باسمه، إنه لا ينبغي السماح لأي قوى إقليمية أو دولية بمصادرة إرادة الشعب العراقي.


بغداد / المدى
منذ الخامس  والعشرين من تشرين الأول، يعتصم متظاهرون في مبنى المطعم التركي المشرف على  جسر الجمهورية والمنطقة الخضراء على الناحية المقابلة من نهر دجلة.
وتمسك  المتظاهرون بالموقع، على الرغم من عدة محاولات من القوات الأمنية لإبعادهم  عنه. يقول المتظاهرون إن المبنى يؤمن الحماية إلى حد ما للمتظاهرين  والمعتصمين في ساحة التحرير، ويمنع السلطات من اتخاذه موقعا لضرب  الاحتجاجات أو تنفيذ عمليات القمع، كما حدث في تظاهرات الأول من تشرين.




الصفحات
<< < 67
8 
910 > >>


     القائمة البريدية