العدد(79) الاربعاء 2020/ 22/01 (انتفاضة تشرين 2019)       "لا سنّي ولا شيعي والروح تبقى عراقية" تصاعد وتيرة الاحتجاجات فـي بغداد ومدن الجنوب       بعد إنكار "خلف" وجود قتلى .. حقوق الإنسان تعلن مقتل 10 متظاهرين خلال يومين فقط!       يوميات ساحة التحرير..استشهاد مصور وانتشار فديوات لأصوات تعذيب المتظاهرين       الشهيـــد القــائـــد       تقدم المتظاهرين.. "عمر المختار" في ساحة التحرير       حفظت أسماءهم.. "أم عباس" خبّازة محتجي الناصرية ومحبوبتهم       ماذا تستخدم السلطة في قمع المتظاهرين؟.. خلية الخبراء تنشر صوراً ومعلومات       مَن هو الجوكر؟ ومَن هم الجوكرية..؟!       ما الرسالة من نشر صور "معتقلي التصعيد السلمي"؟    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :44
من الضيوف : 44
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30096334
عدد الزيارات اليوم : 8125
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


 زهير كريم
يقولُ الشاعرُ الألماني ( هينريش هاينه ) سواءٌ نجحتْ أم فشلتْ الثورةُ، فإن الناس ذوي القلوب الكبيرة سوف يضحّون دائماً من أجلها.


 متابعة الاحتجاج 
بادر  ناشطون في ساحة التحرير بوسط العاصمة العراقية بغداد، بنصب شجرة ميلاد  كبيرة زُيِّنَت بصور لضحايا التظاهرات الذين سقطوا خلال الشهرين الماضيين،  مع إقامة صلوات تستمر حتى حلول رأس السنة.


• ميسان
طلبة الكليات والمدارس يبدأون صباحاً غاضباً 
توافد طلبة الكليات والمدارس في محافظة ميسان، الاحد، إلى ساحة الاعتصام في المحافظة، فيما نظم بعضهم حملة لتنظيف الساحة.
واظهرت  صور اطلعت عليها  الاحتجاج )، تجمع الطلبة في ساحة الاعتصام في محافظة  ميسان، وبينما تجمع عدد منهم أمام منصة الاحتجاج، نظم بعضهم حملة لتنظيف  الساحة..


 متابعة/ الاحتجاج
ما زالت  المسيرات الطلابية مستمرة وبالأخص في يوم الاحد حيث تتفق معظم المحافظات  على هذا النهج في إشارة الى استمرار الإضراب الطلابي.
بعض الجامعات، قام طلابها بإقامة كرنفال في بوابة الجماعة، يخص الثورة واستذكار الشهداء الذين سقوط في الاحتجاجات.


 علي بداي
من فضائل  الانتفاضة أنها بدأت ( عملياً) هدم الجدار المشبوه الذي يقسم العراقيين الى  عراقيي داخل وخارج ورسمت بدلاً منه فاصلاً جديداً يفصل بين مجموعتين هما:  عراقيون في الداخل والخارج يفكرون بوطن حر متقدم للجميع، وعراقيون في  الداخل والخارج يفكرون بوطن لهم فقط ولايهم أن يكون حراً أم لا ..


 متابعة الاحتجاج
لا سن  قانونيّاً هنا. عشرة أو عشرون أو ستون عاماً... رجال ونساء، من أحياء  بغدادية معدمة أو من أرقى جامعاتها، من أبناء عشائر البصرة أو من مسارحها.  كل هؤلاء يمنحون "ثورة أكتوبر" في العراق، وجوهاً ناطقة.


 عامر مؤيد
 لا يكف محتجو  ساحة التحرير المستمرين منذ أوائل شهر تشرين الماضي، عن المشاركة في  الفعاليات المدنية والجماهيرية والتي تصب في مصلحة ادامة زخم الاحتجاجات.
 فالمبادرات المدنية مستمرة بشكل شبه يومي، والمتظاهرون اعتادوا على المشاركة في الكثير من النشاطات بشكل يومي.


 علي النجار
حينما كنت في الثامنة عشرة
كان شارع الرشيد
من باب معظمه
حتى ساحة التحرير


 ماس القيسي
 من ارض كانت  ولاتزال تفيض عطاء بخيراتها ونعمها وسلالة حضاراتها المتعاقبة التي بزغت  منذ فجر التاريخ، باسم بلاد ما بين النهرين حيث ارست الحرف والكلمة  والكتابة الصورية ثم النصية، مشكّلة منبع لسانيات ولغويات الكرة الارضية  باسرها، كيف لها ان تواصل عطاءها وهي تعاني ازمة المطاردة والاستحواذ من  قبل الجيران قبل الغرباء، اذ نجدها تقنعت بملامح الركود لعقد واكثر،


 بقلم متظاهر
تداولت وسائل  التواصل الاجتماعي، مثل النار في الهشيم جريمة الوثبة. الجريمة التي هزّت  الوجدان والضمير والقيم الانسانية. وتجاوزت من حيث التنفيذ في وضح النهار  كل معايير الجريمة التي توضع في خانة التوحش والاختلال العقلي والأخلاقي.  ومن حيث دلالتها ومراميها وتوقيتها إنما هي كشف لمن يقف وراءها ويستفيد  منها. فهي حلقة في وقائع متصلة من محاولات كسر ارادة المنتفضين من بينها  واقعة الجمل ومجزرة السنك والخلاني، ببشاعتها وافتقار مرتكبيها للحساسية  الانسانية.


 متابعة الاحتجاج
 طالب  مجلس الأمن السلطات العراقية بإجراء تحقيقات بشأن أعمال العنف والقمع التي  يتعرض لها المتظاهرون في البلاد.  وقال المجلس في بيانه الصادر يوم  امس  السبت: "أعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم البالغ إزاء مقتل متظاهرين، وكذلك  بشأن عمليات القتل والتشويه والاعتقالات التعسفية للمتظاهرين العزل، وأعرب  المجلس عن قلقه حيال تورط جماعات مسلحة في عمليات قتل واستهداف المتظاهرين  في العراق".


  بغداد / عثمان الشلش
 أعمال  فنية لافتةً كانت من بين الجهود التي دعمت انفاضة تشرين، حيث صدحت الأغاني  والأناشيد التي تمجد "الانتفاضة" وتروي قضيتها وقصص تضحيات أبطالها، كما  في الموصل، حيث حول شبان الأغنية الثورية الإيطالية "بيلا تشاو" إلى اللهجة  المحلية فباتت "بلا جارة"، أي لا حل يرجى، مع مشاهد مستوحاة من مسلسل  إسباني يروي قصة "انتقام من السلطة"، حملت طابعًا عراقيًا سلط الضوء على  معاناة الشباب في ظل البطالة والإهمال الحكومي.




الصفحات
<< < 3738
39 
4041 > >>


     القائمة البريدية