العدد (3909) الخميس 27/04/2017 (ناهدة الرماح)       في وداع ناهدة الرمّاح.. غربتك بالمنفى.. كانت أكبر من عمر رماد النجوم       فنانة ثاقبة البصر في زمنٍ أعمى.. وداعاً ناهدة الرماح أيتها الإنسانةٌ الرائعة       ناهدة الرماح مبدعة وأية مبدعة؟       ناهدة الرماح معلمة لم تفقد البصيرة يوما       اعتقال ناهدة الرماح       الى ناهدة الرماح       ناهدة الرماح رائدة السينما والمسرح العراقي: رغم معاناتي لكني لم أفقد صلابتي       مسرحية آلام ناهدة الرماح       اسـبوع المدى يمنـح جائزته الكبرى لناهدة الرماح    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :31
من الضيوف : 31
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 15322851
عدد الزيارات اليوم : 3718
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


يوم المرأة الدولي (8 آذار/مارس) مناسبة تحتفل بها المجموعات النسائية في العالم. وُيحتفل أيضا بهذا اليوم في الأمم المتحدة، وقررت بلدان عديدة جعله يوم عيد وطني. واجتماع النساء من جميع القارات، واللاتي غالبا ما تفصل بينهن الحدود الوطنية والفروق العرقية واللغوية والثقافية والاقتصادية والسياسية، للاحتفال بيومهن هذا، فسيكون بإمكانهن استعراض تاريخ النضال من أجل المساواة والعدل والسلام والتنمية على امتداد تسعة عقود من الزمن تقريبا.


د. رائد فهمي
احتفاؤنا بالرائدات انما هو تعبير عن نظرة حزبنا إلى قضية المرأة وعن الموقع المركزي الذي تحتله في مجمل نضاله. فالمرأة في ظل الانظمة الاقتصادية الاجتماعية السائدة في عالمنا اليوم، وخصوصا في البلدان الأقل تطوراً، تعاني من ظلم واضطهاد مزدوجين، الأول بسبب الاستغلال المضاعف والتمييز السلبي في المعاملة في مجال العمل مقارنة بالرجل،


محمد جواد الغبان
اديب راحل
 نظراً للدور الخطير المطلوب من المرأة أن تؤديه في تربية الأجيال بوصفها مدرسة الحياة الأولي، فقد نادي شعراء النهضة الحديثة بالعمل الجِدِّي علي تعليم المرأة وتسليحها بالمعارف العامة لتكون عضواُ صالحاً ونافعاً في المجتمع، ولتتأهل تأهٌّلاً سليماً لأداء رسالتها المُقدَّسة، وكنموذج من ذلك نُثبت الآن بعض ما قاله الشاعر معروف الرصافي في هذا الشأن


بغداد/ المدى
دعت رابطة المرأة العراقية، امس الجمعة، السلطات الحكومية والمرجعية الدينية والمجتمع المدني الى الاتفاق على قانون مدني موحد يتعلق بتنظيم شؤون الأحوال المدنية، وفيما اعتبرت قانون "الأحوال الجعفرية" مخالفا للدستور طالبت مجلس النواب بعدم إقرار القانون ورفضه.


رشيد الخيون
أعاد وزير العدل حسن الشمري الأجواء إلى مادار في مجلس الحكم (2003) من خلاف على ما تبقى من قانون الأحوال الشخصية (188 لعام 1959)؛ فقد أخذت سلطات ما بعد «رمضان 1963» بقضم مواده. حذف والمجلس برئاسة عبد العزيز الحكيم (ت 2009)، بدعم مِن الأحزاب الدينية، ثم تثبيته والمجلس برئاسة عدنان الباچه چي بدعم مِن الأحزاب الكردية وبقية المدنيين.


ميسون الدملوجي
في خضم الصراعات المحتدمة التي تعصف بالعراق والمنطقة، والقلق العالمي من تداعيات استمرار النزاعات المذهبية على السلم والاستقرار الدوليين، وتعالي أصوات العقلاء الى ضرورة توحيد الصف والتصدي للانقسامات، قام السيد وزير العدل العراقي بتقديم مشروع قانون جديد للأحوال الشخصية يخص المذهب الجعفري الكريم، دون غيره من المذاهب، لمناقشته في مجلس الوزراء ومن بعدها يتم عرضه على مجلس النواب.


هادي عزيز علي
تناقلت وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة موضوع مشروع قانون الأحوال الشخصية الجعفري، وقد أثيرت حوله مناقشات عديدة بين رافض له او مؤيد. وقد اطلعنا على نسخة من القانون، وبقراءة سريعة له نحاول الوقوف على بعض المبادئ والأحكام الواردة فيه وعلى الوجه المبين أدناه:


زهير كاظم عبود


 


بصدور قانون الاحوال الشخصية العراقي رقم 188 لسنة 59 المعدل أصبح هذا القانون مرجعاً قانونياً لجميع المذاهب الإسلامية في العراق ، وعدَّت المراجع القانونية هذا القانون بأنه يلبي الطموح ضمن مرحلة زمنية معينة ومتطوراً يخدم الوحدة في المجتمع العراقي ، وجاء في الأسباب الموجبه للقانون أنه لم تكن الأحكام الشرعية للأحوال الشخصية


ياسمين الطريحي
ما تزال مسودة قانون الأحوال الشخصية "الجعفري", وقانون القضاء "الجعفري" اللذان أصدرهما وزير العدل العراقي السيد الشمري في تشرين الأول 2013 يتعرضان للكثير من التساؤلات منها التساؤل عن توقيت إصدارهما بالذات, وما بين موافق ورافض لهما, وهناك بعض المقالات التى أشارت بصورة مباشرة الى تأثير هذا القانون على مكتسبات وحقوق المرأة العراقية, استنادا الى أن قانون الأحوال الشخصية الحالي هو من أفضل قوانين الأحوال الشخصية في العالم كله وليس في العالم العربي وحده,


ضياء الشكرجي
وزير العدل حسن الجعفري (الشمري)، وضع الحجر الأساس لـ«جمهورية العراق الجعفرية»، بإعلانه إنجاز «قانون الأحوال الشخصية الجعفرية»، و«القضاء الشرعي الجعفري»، وإحالتهما إلى مجلس شورى الدولة. وكم نحن محظوظون وسعداء، إذ طمأننا وزير العدل الجعفري «باقتناع مجلس شورى الدولة بصلاحية إحالة المشروعين إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء تمهيدا لعرضهما على مجلس الوزراء لإقرارهما».


القاضي إياد محسن ضمد
أرسلت وزارة العدل مشروعي قانون لمجلس الوزراء بعد ان تم تدقيقهما من قبل مجلس شورى الدولة هما :
1- قانون القضاء الجعفري
2- قانون الأحوال الشخصية الجعفري
سأتناول في هذا المقال ملاحظاتي على قانون القضاء الجعفري، وهو قانون ينظم المحاكم التي يراد لها تطبيق أحكام قانون الأحوال الشخصية الجعفري ولا يتضمن الأحكام الموضوعية لهذه الأحوال قدر ما يتناول تنظيم محاكمها وكيفية تشكيلها على امل ان اقدم ملاحظاتي على قانون الأحوال الشخصية الجعفري في مقال لاحق.


د. عباس الزاملي
باحث اكاديمي
تحمست المرأة البغدادية لتأسيس الجمعيات والنوادي الاجتماعية والثقافية على غرار ما موجود في الوطن العربي، وكانت هذه الجمعيات تنحصر اهدافها في المجالات الخيرية والانسانية والترفيهية والدينية وغلب على القسم الاعظم منها صفة الاعمال الخيرية بوجه عام، على الرغم من اختلاف اهدافها فقد ساعدت على ابراز دور المرأة واعطتها المجال الرحب لكي تتبوأ مكانتها المطلوبة في المجتمع عن طريق المطالبة بحقوقها المشروعة في جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.




الصفحات
1 
23 > >>


     القائمة البريدية