العدد(76) الاحد 2020/ 19/01 (انتفاضة تشرين 2019)       ساحات الاحتجاج تعلن تأييدها الكامل لذي قار لتنفيذ المطالب المحقة       مركز حقوقي يوثق مقتل واختطاف 5 ناشطين في العراق خلال 24 ساعة       سينما الثورة: الانتفاضة العراقية وأفلامها في خيمة       لا أمريكا ولا إيران... الملعب بالتحرير الملعب!       فايننشال تايمز: محتجو العراق من الشباب لا يثنيهم عنف القمع       مهلة ذي قار مهلة وطن.. أهازيج وهتافات التحرير والحبوبي       الثورة العراقية       متظاهرو بغداد يرفعون أعلام الأمم المتحدة طلباً لتدخل أممي       حكاية شهيد..مصطفى الغراوي.. الثائر المقدام الذي أبت خطاه التراجع تحت أي ظرف    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :63
من الضيوف : 63
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30040391
عدد الزيارات اليوم : 15265
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


اعداد / عراقيون
الازدواجية  في المعايير وعدم المساواة، واحدة من القضايا التي ظل ابو كاطع يؤشرها في  الصحافة وفي مجالسه.. وقد استخدمها للتعبير عن الاحتجاج الذي لازَمْه طوال  حياته ، ليعيش منسجماً مع نفسه. وهو مستعد لأن يضرب مثلاً بنفسه، أو بصديقه  خلف: «زارني خلف الدواح ضحى، في إدارة الجريدة، وجلس كعادته دون كلفة.  قدمت له سيكارة وأشعلت واحدة لنفسي، ثم انصرفتُ للكتابة غير متحرّج من  إعراضي عنه.


كريم راهي
يتذكّر الجيل الذي  عاصر السنوات المبكّرة لثورة 14 تموز 1958، أن برنامجاً إذاعياً كان يقدّم  من الإذاعة الرسمية للجمهورية الفتية تحت معرّف (إحجيها بصراحة يبو كاطع)،  كان وراءه مُعدّ ومقدّم ذو وعي سياسي واضح ولغة مُيّسرة جذّابة استطاع بها  أن يستقطب اليه الشارع العراقيّ الذي كان قد خرج توّاً من تبعيّة بلاده  للمعاهدات وهيمنتها عليه، وجعله يتحلق حول أجهزة الراديو في المقاهي  والمنتديات الاجتماعية ليستمع إلى صراحته.


علي حسين
وأخيرا وبعد غربة  قاربت الأربعين عاما يعود شمران الياسري «أبو كاطع» إلى بغداد، في وقت نحن  بأمس الحاجة إلى نموذج نقي ووطني ، يعلم شباب الاحتجاج ، قيمة الكلمة  الصادقة .. واهمية ان تنطلق اصواتهم عالياً رفضا للطائفية والمحاصصة  والاستبداد والانتهازية ..نتذكر ابو كاطع  اليوم ونتمنى لو توزع كلماته على  العراقيين ليتعرفوا على معاني الكلمات الصادقة والمخلصة.


حميد الكفائي
لا أتذكر متى  التقيت بالصديق عدنان حسين الذي غادرنا اليوم، ولكن أشعر بأنني أعرفه منذ  عقود طويلة، إذ كنا نلتقي في النشاطات الثقافية العراقية في مراكز عديدة  خصوصاً ديوان الكوفة، وكذلك في المحاضرات المتفرقة التي تقيمها الجالية  العراقية في بريطانيا. وكنت أزوره في مقر عمله في الشرق الأوسط ويزورني في  مقر عملي في بي بي سي وقبلها في مركز الأبحاث الاقتصادية. وكنت أقرأ  مقالاته في الشرق الأوسط، وكانت كلها ذات علاقة وطيدة بالعراق وقد كُتبت  بشكل أنيق وبحثت مواضيعُها بشكل جيد فعدنان لا يكتب إلا الجديد والمفيد.


رشيد الخيون
رحلَ الصحافي  الشَّديد الكلمة على الفساد والفاسدين، على الإرهاب والإرهابيين، على  الجماعات المسلحة الولائية، رحلَ في يوم كان أشدَ حاجة لقلمه، عبر عموده  “شناشيل” في صحيفة “المدى” البغداديَّة، ومقاله الأسبوعي في صحيفة الشَّرق  الأوسط.


إنعام كجه جي
مات عدنان حسين  في الوقت الخطأ. غادر الدنيا عصر الخميس الماضي( 10 تشرين الاول ) ليغيب  قلم شجاع يحتاجه العراقيون وهم في المأزق الأشد، في أعجب حالات دولتهم. تلك  التي وصفها في مقال له بأنها «الدولة المستعصية». وكنت قد عرفته طالباً  سبقني إلى قسم الصحافة في كلية الآداب، ثم زميلاً في يومية «الثورة»، بعد  فترة أمضاها في الكويت ناجياً بجلده من الملاحقة. رأينا أياماً كالخيال،  يعمل فيها محرر شيوعي في جريدة حزب البعث.


لقاء اجراه : حسين علي داود
قادت  الصدفة عدنان حسين، الصحافي ونائب رئيس تحرير جريدة "المدى"، إلى المهنة  عندما اختار قسم الصحافة في كلية الآداب بجامعة بغداد، ستينات القرن  الماضي، أحدى مقالاته لنشرها في صحيفة الجامعة.


د. حسين الهنداوي
كان لقائي  الاول مع الكاتب الراحل عدنان حسين في خريف 1966 وفي كلية الآداب خلال  تبادل حديث عابر وكنّا معاً، آنذاك، اعضاء في اتحاد الطلبة العام في  الجمهورية العراقية، الوطني الهوية الثوري القلب والجوارح. أدبه الجم  المقترن بتريث فطري لا يضاهيه الا تعطشه المبكر الى التماهي مع مهنة العمل  الصحفي الارقى والاكثر حرية، مع واقعية معلنة، مستلهما كل ما في الفكر  الديمقراطي اليساري من اغراء البحث عن التسامي والمثالية الى ابعد حدود  الممكن.


علي حسين
تعرفت إلى عدنان  حسين قبل ان التقيه ذات يوم من عام 2009 عندما جاء إلى المدى، لكي ينضم الى  قافلة كتابها، قبل ان يقرر البقاء في بغداد يشارك اهلها معاناتهم،ويتسلم  مسؤولية ادارة التحرير في صحيفة المدى. كان "ابو فرح" قبل هذا التاريخ ينشر  مقالات نارية في صحيفة الشرق الاوسط ، ويقدم تغطيات صحفية عما يجري في  العراق قبل ان ينصرف إلى الكتابة السياسية بنفسه،


نذير الأسدي
كان المرحوم عدنان ….شابا يافعا وسيما بانت على قسمات وجهه طموحات وامال واسعة…
كان  كثير الجلوس في مقهى المرحوم محي الحاج حبيب مع مجموعه من الاصدقاء من  ادباء وشعراء ومثقفين…كنت اصغر منهم…لكني كنت استمتع بحديثهم وافكارهم  وثقافاتهم المرموقة…في ايام الصيف ….


فخري كريم
أكان عليك أن تثقّل علينا أحزانَنا في زمن الفقدان والأسى الجماعي...!
غيَّب  الرحيل المبكر عدنان حسين في لحظة افتراقٍ تحول فيها الموت من فجيعة  شخصية، إلى ما يشبه موات الضمير وهو يحصد أرواحاً تتشوف لحياة إنسانية  جديرة بالبشر...


حاوره عباس الصراف
التقيت به  على غير موعد في مكتبة(مكنزي)مساء يوم ربيع جميل عام 1985 ،كان يبحث عن  كتاب (العراق القديم)   لعالم الاثار الفرنسي (جورج رو) فلم يجده في  المكتبة ولكن وجده عندي.خرجنا بخطوات متثاقلة، ولحسن الحظ كان عنده متسع من  الوقت ،فاقترحت ان نجلس في المقهى البرازيلية،فانفرجت اسارير وجهه وكانما  اثرت له ذكريت بعيدة حبيبةالى نفسه في تلك المقهى المعهودة لدى الادباء  والشعراء والفنانين،حيث تجتمع نخبة الجيل لتستمع بكل شعاع جديد يصلها من  فلسفة وادب وفن.بدأ الحديث عن المجتمع والوطن وتطرقت الى السياسة
فبادرني  بصوته الخافت:




الصفحات
<< < 34
5 
67 > >>


     القائمة البريدية