العدد (4329) الخميس 13/12/2018 (عريان السيد خلف)       الرثاء الذي يليق برحيل عريان السيد خلف       ذكريات مع عريان..       عريان ينظمنا       زمن عريان...حول بعض مواطئ الشاعر عريان سيد خلف       عريان السيد خلف والعاطفة المتوارية       ثالث أيام الأسبوع.. عريان.. مات!       يموت عريان ويعيش سرّاق الأوطان       العدد (4328) الاربعاء 12/12/2018 (بول ريكور)       بول ريكور من اليتم إلى الأسر.. سيرة موجزة للفلسفة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :41
من الضيوف : 41
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 23306236
عدد الزيارات اليوم : 10270
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


علي حسين
ما زلت أتذكر المرة  الأولى التي شاهدته فيها وأتمثل الآن تفاصيل هذا اللقاء الذي تم في  مكتبه"دار الكتب القديمة"الكائنة آنذاك في شقة وسط شارع الرشيد يملكها رجل  شديد الشّبه بيوسف عبد المسيح اسمه"يوسف عمانؤيل عبد الاحد"يكنّى بأبي  يعقوب، كان هذا الرجل مسيحيا آخر ترك الوظيفة العسكرية ورتبها الفخمة  ليتفرغ لمعشوقاته الكتب حين  قرر ان يفتح مكتبة أشبه ما تكون  بملتقى  للمثقفين وطالبي المعرفة،


صباح هرمز الشاني
في الوقت  الذي كان فيه المثقفون العراقيون من شعراء وقصاصين ومسرحيين للجيل الستيني،  واقعين تحت تاثيرات الادب والفن الوافدين من الغرب، لقراءتهم لهما، تحت  تسمية مصطلحات مختلفة منها الطليعي او العبثي او اللامعقول، متمثلا  بمسرحيات بيكيت ويونسكو واداموف والوجودية بروايات ومسرحيات سارتر  واللمنتمي بروايات كولن ولسن وتيار الوعي بروايات جيمس جويس ووليم فوكنر  وفرجينيا وولف.


(في تجربة يوسف عبد المسيح ثروت)
د. عقيل مهدي يوسف
أولاً: ثروت مترجماً
 أراد  (يوسف عبد المسيح ثروت) في (ترجمته) المباشرة من الإنكليزية أن يقارب  بصورة موضوعية، قدر الإمكان، أسلوب الكاتب المسرحي أو الباحث والناقد  الأجنبي للتأكيد على تميز أحدهم من سواه، كاشفاً عن طريقة تفكيره ومستواه  اللغوي، ومقاصده الخاصة بعالم المسرح،


  د. سعد عزيز عبد الصاحب
في الفن والادب
ما  حسب الوسط الثقافي والفني الستيني والسبعيني في بلاد الرافدين يوما ان  يوسف عبد المسيح ثروت (1921 ـ 1994) المولود في ديار بكر والناشئ في قرية  الهويدر في ديالى والدارس للثانوية في بعقوبة والمتخرج من دار المعلمين  الابتدائية والمعين معلما فيها فترة من الزمن والمحترف للترجمة والكتابة  الفكرية والمعرفية والمحرر الاطول باعا لمجلة الثقافة الاجنبية ـ سيموت مثل  سائر الخلائق فجأة بلا ندابات او صوائح في مستهل الحصار الاقتصادي على  البلاد،


يوسف عبد المسيح ثروت مترجم،  وكاتب ولد في ديار بكر سنة 1921 ونشأ في قرية الهويدر بديالى ودرس الثانوية  في بعقوبة بمحافظة ديالى وبعد تخرجه في دار المعلمين الابتدائية عين معلما  فترة من الزمن ثم احترف الترجمة والكتابة واول نشر له كان في  مجلة"الرسالة"المصرية للدكتور احمد حسن الزيات سنة 1947 وكان ما كتبه عن  الشاعر الالماني"جوته"قد ترجمه عن توماس مان وهو عضو في الاتحاد العام  للادباء والكتاب في العراق..


اعداد : عراقيون
يحيى حمدي  مطرب وملحن عراقي اسمه الحقيقي (يحيى عبد القادر حمدي) ترجع أصوله الى  مدينة تكريت. ولد في محلة المربعة التي عام1925   توفي والده وهو صغير فعاش  طفولته وصباه وحيدا مع والدته التي احبها حبا جما وظل بعدها يرعاها ويسعى  لارضائها طيلة حياتها معه. بعد ان انهى المرحلة الابتدائية من دراسته تعين  يحيى حمدي بوظيفة مراقب بلدية لدى امانة العاصمة ببغداد في منطقة (ابو  سيفين) ومنطقة (ابو دودو). كانت مهنته هذه موضع احتقار من يعرفونه.


فلاح الخياط
اسمه الحقيقي  يحيى عبد القادر حمدي ولد سنة 1925 بغداد_الرصافة محلة المربعة بدأت موهبته  المبكرة في المجال الفني وذلك عن طريق ذهابه الى المسارح والسينما عاش هذا  الفنان مراحل طفولته وصباه في منطقة المربعة وحيدا مع والدته التي احبها  حبا لايوصف وسعى لارضائها بدوام الوقت وفي مرحلة الشبابد عين يحيى حمدي  بوظيفة مراقب بلدية امانة العاصمة ببغداد منطقة (ابو سيفين) ومنطقة (ابو  دودو)


وسام الشالجي
كان فناننا  الكبير يحيى حمدي ذو شخصية انطوائية تميل الى الانزواء والاعتكاف. ان مثل  هذه الشخصية لا تنشأ عادة الا من وجود معاناة نفسية كبيرة بمرحلة الطفولة  تتجسد مظاهرها لاحقا بالعقد الثاني من العمر. وبالنسبة لحالة هذا الفنان  فان السبب الاكيد وراء اتصافه بهذه الصفات يعود الى حالة فقدان الاب في  مرحلة مبكرة من العمر ثم الانصراف الكبير الذي توجهت اليه الام بعدها في  رعاية ولدها والاهتمام به.


الباحث الموسيقي حيدر شاكر الحيدر 
حينما  نتحدث عن مدرسة الغناء البغدادي التي هي ارث غنائي قائم بحد ذاته كونها  قدمت ذائقة للأجيال التــي عاصرتهـــا والأجيال المتلاحقــــة  الأسماء كثر  والإبداع ما زال حديث المهتمين بالشأن الغنائي العراقي وقد لا ينتهي عند  أحد كون ان المادة الغنائيـــة التــــي قدمتهـــا تلك الأسمــاء ساهمـــت  بذلك البنـــاء الرصين وعرفت كيف تؤسس لتأريـخ عريق نظل نتحدث عنه بلغـــة  الجمال والإحساس ,


عامر بدر حسون
منذ أن ظهر  محمد عبد الوهاب الى الوجود، ومنذ اليوم الذي انتشرت فيه أغانيه في أرجاء  الشرق العربي، وعشاق فنّه يزدادون يوماً بعد يوم.. يرددون أغانيه آناء  الليل وأطراف النهار ومنهم من راح يقلده حتى في ملبسه وطريقة مشيِه.
وكان يحيى حمدي"أو يحيى عبد القادر سابقاً"واحداً من آلاف المعجبين بالموسيقار عبد الوهاب.


مير بصري
لا يكون الكلام في  سيرة محمود صبحي الدفتري كاملاً دون الاشارة الى"صالون الجمعة"ذلك المجلس  الذي ورثه عن ابائه واجداده واستمر يعقده في داره صباح كل جمعة اكثر من  اربعين سنة، فتحضره الاجيال المتعاقبة من رجال الوجاهة والفضل والعلم  والادب والسياسة والكياسة. ان هذا المجلس ليمثل خير ما كان ماثوراً عن  بغداد القديمة وبيوتها الكريمة ورجالها اولي الرزانة والوقار.


اعداد : عراقيون
الدفتري واغتيال رستم حيدر
عندما  اغتيل وزير المالية رستم حيدر يوم 18 كانون الثاني 1940 والقي القبض على  الجاني وادخل التحقيق  جاء الى مكان التحقيق رئيس الوزراء نوري السعيد  وابنة صباح، وسكرتير وزير الدفاع احمد المناصفي، ومعاون الشرطة عبد الرزاق  العسكري، واشخاص آخرين حضروا، فعرفه حاكم التحقيق بملخص التحقيق لكن رئيس  الوزراء طلب من الاورفلي مواجهة المتهم واختلى به وخرج السعيد،




الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>


     القائمة البريدية