العدد (4295) الخميس 18/10/2018 (شفيق المهدي)       شفيق المهدي في رحيل مباغتْ..       شفيق رسائلي لك.. صعوبة بالتهجي وكتابة الألم       نزهة في مسرح شفيق المهدي..لا يوجد عمل فني بمعزل عن التجربة الوجدانية       مع الدكتور شفيق المهدي في (أزمنة المسرح)       د.شفيق المهدي.. نص سارتر مكان الجحيم       قالوا في رحيل شفيق المهدي       العدد (4294) الاربعاء 17/10/2018 (فيليب روث)       حوارٌ مع الروائي فيليب روث: ما أرغب فيه فعلاً أن أجد فكرة تبقيني مشغولاً حتّى موتي       فيليب روث.. الكفاح بالكتابة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :40
من الضيوف : 40
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 22594898
عدد الزيارات اليوم : 6325
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


محمد خضير
على الرغم من أنّ  خبر رحيل إسماعيل فهد إسماعيل كان صادماً وصاعقاً، وهو يخلّف في يومه  الخامس كدمةً في سويداء القلب، إلا أنّ للخبر تتمّة وامتداداً للحياة  الباقية بعد الرحيل. فالأدباء الذين يجتمعون عمداً أو اختياراً يتضايفون  ولا ينقطعون: حياةً تَخلِف حياة، وروحاً تسند روحاً، وعموداً من الكلمات  يتصاعد من الأجداث الممتدة حتى أفق النهاية. أنتم اليوم هنا أيضاً لتوقيع  معاهدة الوفاء للراحلين، أولئك الذين لا أول لهم ولا آخِر. وبين حين وحين  حكاية رحيل، ووداع حزين.


علي حسن الفواز
تبدو رواية  "السبيليات"، للكاتب الكويتي إسماعيل فهد إسماعيل، كأنها"سيرة  أديسيوسية"تحمل معها قسوة المحو، وشفرات المكان المستعاد، إذ يتبدى إيهام  التخييل بوصفه مفارقة، وعند هذه العتبة الموحشة يحاول المؤلف أنْ يتقصى  مستويات لعبته السردية، حيث انشطار الأمكنة مقابل وحدة الشخصية الساردة،  وحيث رحلة البحث عن المفقود مقابل التدفق والحرية للذات الساردة وهي تعيش  شغف الرحلة.


إعداد : عراقيون
تقول مصادر  أسرته أن اسمه الكامل هو فخري رسول عبد الله علي مبارك عرب مصطفى عثمان  محمد بن مصطفى أغا الحميري (الجد الأكبر). ويذكر أن قديماً كانت قبائل زبيد  تقطن اليمن، وطلباً للعيش ارتحل قسم منها شمالاً الى بلاد الشام، وهناك  انقسمت الى مجموعتين، الأولى اتجهت الى العراق، والثانية اتجهت الى بلاد  الأناضول وسكنت مدينة قونية،


رفعة عبد الرزاق محمد
سمعت   بأسمه منذ وقت مبكر من حياتي، ولعل ذلك قبل أن أدخل المدرسة الابتدائية،  وقد كانت لي دراجة هوائية صغيرة، علمت أن صديقاً لوالدي يعمل موظفاً في  أمانة العاصمة، يُدعى فخري الزبيدي، هو الذي قدمها هدية، وعندما سألت  والدتي بعد سنوات عن فخري هذا، أجابت بسرعة أنه (أبو صندوق السعادة)..


اتذكر بغداد الجميلة في عهدها  الماضي وأهلها الطيبين بكثير من الشوق والاهتمام، ومما اتذكره مقاهيها، فقد  كانت بغداد في العهد العثماني مدينة محدودة الجوانب لا تتجاوز عماراتها  ربع ما عليه بغداد بين سورها الشرقي.. فكنت اذا وصلت الباب الشرقي من  بغداد، لم تجد بعد عبدان قرية كما يقول المثل.. لأجل ذلك كان البغداديون  يتخذون من اطراف بغداد وضواحيها العامرة بالبساتين والمزارع والأنهار  والمتنزهات يقضون فيها أوقات الفراغ والراحة ويستنشقون نسيم تلك الرياض..


عبد الكريم الحسيني
لم تبخل  بغداد أبداً على أهلها والعالم من المواهب والكفاءات  المتميزة التي رفدت  بها الأمة من العلوم والأدب والفقه والشعر والفن، ومن هؤلاء الرجال الذي  قدم للوطن كل طاقته وفي ظروف وامكانيات محدودة جداً وصعبة جداً وخاصة في  مجال الفن الذي كان ينظر إليه المجتمع بنظرة دونية واحتقار في كثير من  الأحيان...


زين أحمد النقشبندي
يُعد  الفنان البغدادي الراحل فخري الزبيدي من كبار الفنانين العراقيين الذين  كانوا يتمتعون بالعديد من المواهب والإمكانات، والذي يتتبع مسيرته يرى أنه  عمل في أكثر من مجال فني  وإداري وترك بصمات على الكثير من الآثار  والمؤسسات البغدادية التي ما زالت شاخصة لغاية الآن في بغداد ولعل أشهرها  أنه كان وراء فكرة تأسيس المتحف البغدادي


كمال لطيف سالم
المرحوم فخري  الزبيدي باحث فولكلوري وفنان وممثل كوميدي ومقدم برامج ومؤلف كتاب بغداد من  1900 إلى 1934 ومن مؤسسي المتحف البغدادي شغل وظيفة مدير العلاقات في  أمانة بغداد لسنوات طوال وله كتابات وذكريات لطيفة عن أيام زمان.


جوزيف الفارس
كان الأستاذ  المرحوم حامد الأطرقجي أستاذ الابتكار والصامت والإضاءة المسرحية في معهد  الفنون الجميلة، يتكلم عن تاريخ حركة الروّاد بحديث شيّق مملوء بحكايات عن  الروّاد، كنا نستأنس لأحاديثه متناولاً من خلاله أحاديثه عن تاريخ الفرق  المسرحية والحركة الثقافية في المجتمع العراقي، إضافة الى كونه أحد أعضاء  فرقة الزبانية والتي تأسست ضمن تلك المرحلة من تاريخ حركة المسرح العراقي،


مؤيد داود البصام
* المقدمة:
 يعتبر  النقد أحد أهم مفاصل العملية الإبداعية في نموها وتطورها، واهتمت الأمم  المتقدمة بالحوار النقدي الذي قادته الفلسفة، وقد تأسس النقد كحالة تفسير  ورفض، من خلال الأسئلة التي وجهها الفلاسفة لمعرفة كنه الوجود، واعتبر  الطريق الرئيسة التي فتحت الأبواب للتطورات الحضارية للشعوب المتقدمة في  بنائها العلمي والتكنولوجي،


فاضل ثامر
أنا اعتز بصداقة  الزميل العاني المتصلة الذي تعرفت عليه منذ الستينيات ومازالت صداقتنا  مستمرة، والأستاذ هو باحث أكاديمي وناقد أساساً وربما أقول إنه بدأ مشواره  ناقداً قبل ان يتحول إلى ناقد أكاديمي، وفعلاً كانَ أحد الأسماء الأدبية في  النقد الأدبي المُهمة منذ الستينيات وربما كان من أوائل النقاد العراقيين  والعرب الذين كتبوا عن الروائي السوداني الطيب صالح وروايته المشهورة (موسم  الهجرة إلى الشمال)


ريسان الخزعلي
دور الناقد  والباحث الأكاديمي شجاع العاني ورياديته وأشاد بتقييمه في إنتاجه الفكري  وخصوصاً انه أنتج كتاباً ثورياً في مجال البحث الاستقصائي وهو (المرأة في  القصة العراقية)، الذي ناقشَ موضوعة المرأة في داخل رؤى القصاصين القصة  بعيداً عن الرؤى الطائفية والفكرية وغيرها، فكان بحق كتاباً يمثل الشرارة  الأولى في طريقة القصة وتحليلها جمالياً وإبداعياً،




الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>


     القائمة البريدية