العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :77
من الضيوف : 77
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 33246657
عدد الزيارات اليوم : 6754
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


جميل الجبوري
كثيرة هي وسائل التسلية التي يتشاغل الناس بها, من أجل قطع الوقت وانشغال النفس بما يخفف عنها عناء الحياة ومتاعب الأعمال.وكان يصل إلى بغداد بين فترة وأخرى بعض متعاطي الألعاب السحرية, فيتعاطون أعمالهم هذه في المقاهي والطرقات, فيجتمع الناس عليهم ليشهدوا حركاتهم السحرية وتصرفاتهم الغريبة المدهشة, لقاء شيء يسير من النقد يدفعونه في مقابلة ذلك.. فكانت الناس تتحدث بهذا, فمن تسامع به ذهب إلى حيث يلعب الساحر ألعابه فيجد في ذلك تسلية لنفسه وتسرية عن همـــه.


فالح الدراجي
قبل ثلاثة وخمسين عاماً بالضبط، جاءت ( المُعلمَة ) كلادس يوسف مع صديقتها الى الإذاعة، ولم يكن في بالها قط أن زيارتها هذه، ستجعلها واحدة من أهم المذيعات العراقيات. كما لم يخطر ببالها إنها ستتخلى عن مهنة التعليم وتنتسب لُأسرة الإذاعة والتلفزيون، إذ ما أن دخلت كلادس مع صديقتها دار الإذاعة حتى وجدت نفسها في إختبار المذيعات دون أن تدري،


عباس بغدادي
مؤرخ راحل
القسم الثاني
وكانت أعمال بيرسي كوكس في بغداد كثيرة. فإلى جانب تنظيم أعمال الاستخبارات كان ـ بوصفه رئيسا للضباط السياسيين ـ واسطة الاتصال بين قائد الجيش والسكان المدنيين، ومستشاره في اتصالاته السياسية بهم. وكان معظم وقته يصرف في مقابلة الوجهاء والشيوخ من شتى أنحاء العراق، مما اظهر الحاجة إلى مساعدة شخص خبير بتاريخ العشائر وأنسابها، عالم باتجاهاتها والعلاقات بينها.


ولد نوري السعيد، ذو العينين الزرقاويتين، في بغداد عام 1888، وهو الأبن الوحيد لسعيد أفندي المدققجي، من أحفاد لولو. وكان الجيش المكان المناسب الوحيد لأي صبي ينتمي الى أسرة طيبة ينشأ في بغداد العثمانية، حيث ذهب نوري الى مدرسة عسكرية داخلية تهيئ المرشحين للاكاديمية العسكرية في القسطنطينية. كاد نوري أن يلقي حتفه عندما كان في سن الثانية عشرة بسبب إصابته بمرض التيفوئيد، غير أن الطبيب الوحيد الذي كان في بغداد اعتني به طيلة مدة أزمته الصحية،


المعاهدة التمهيدية بين مصر وبريطانيا: وفي 27 يوليو سنة 1954 عقد إتفاق تمهيدي بين بريطانيا ومصر فيما يتعلق بقاعدة قناة السويس والجدير بالذكر هو أن المادة الأولى فيه تعالج موضوع إنسحاب القوات البريطانية من الأراضي المصرية... كما أن المادة الرابعة تبين الظروف التي يمكن للقوات البريطانية أن تعيد إحتلالها لقاعدة القنال في حال وقوع هجوم سوفييتي على تركيا.


جواد كاظم البيضاني
في منطقة سميت قديماً (كوردله)، وعند سدة حمرين انتصب مزار (قبر) ، يمارس الوافدين طقوساً تتسم بالغرابة وتختلف جذرياً عن الشعائر المتبعة في الأضرحة المقدسة ..فما قصة هذا المزار ؟ وكيف يمارس مريدوه وطقوسهم ؟


ترجمة: جلال الخياط
باحث ومترجم راحل
مازال العراق يجتذب إليه طلاب المعرفة والمتعة من مختلف أقطار المعمورة ولذلك يرجع الاهتمام الذي يبذله الرحالون والدارسون بالسفر إلى العراق والتطوف في أرجائه , إلى أقدم العصور فحتى ما قبل ميلاد السيد المسح بقرون عديدة قام عدد كبير من الأغريق والرومان برحلات إلى العراق ودونوا مشاهداتهم وملاحظاتهم عنه في كتب ضخمة تعد من أوثق المراجع وأغناها عن تاريخ العراق القديم وجده التليد والعابر .


جميل الجبوري
من مظاهر الحياة الاجتماعية في بغداد قديما, وحديثا ,المقهى , هذا المكان الذي يكاد الجميع يأمونه على اختلاف مشاربهم . وقد لعبت المقاهي دورا بارزا في حيوات بغداد القديمة , وكان لكل مقهى رواده الذين تعينهم اعتبارات وقيم اجتماعية كثيرة .


ولد محمد رستم حيدر في بعلبك عام 1889. وهو شخصية فذّة لعبت دوراً بارزاً في تاريخ سوريا والعراق زمن الأمير فيصل كما في سياسة العراق في العهد الملكي. التحق اول الامر بفيصل (الاول) في حملته على سوريا وكان مرافقاً له في مؤتمر الصلح في باريس وأمضى قرابة ربع قرن في معيّته ومعية ابنه الملك غازي.


تعتبر مدينة سامراء من المدن المهمة في العراق حيث تكثر فيها المعالم الأثرية التي يرجع تاريخها للعهد العباسي , ومن أبرز هذا الآثار التي لا تزال شاخصة للعيان المسجد الجامع أو المنارة الملوية , وهناك مساجد أخرى أنشأت قديما وحديثا وفي هذه المدينة أشهرها :


عبد الحميد العلوجي
باحث راحل
بين محفوظاتي القديمة من المجلات والجرائد العربية .. وقعت على مجموعة بتراء من مجلة (الرياحين) البغدادية قوامها خمسة أعداد من سنتها الأولى . وقد رأيت على غلاف عددها البكر ما يشير ألى أنها  ( مجلة أدبية , تهذيبية , أخلاقية ,فكاهية , تصدر في الشهر مرة مؤقتا ) . ولقد تعاون على إصدارها أدبيان بغداديان لامعان , هما :إبراهيم منيب الباججي ( وكان صاحبها ) , و إبراهيم صالح شكر  (وكان محررها ومديرها المسؤول ) .


عباس بغدادي
مؤرخ راحل
سر نجاحها في قهر الصحراء التي أحبتها كان شجاعتها وقدرتها علي احتمال المشاق وتفهمها للناس وظروفهم حلمت بقطع الجزيرة من شرقها لغربها.. احتجزها أمير شمر كأسيرة محترمة وعادت لبغداد كسيرة الخاطر
نجدة فتحي صفوة بعد الاحتلال البريطاني للعراق ـ خلال الحرب العالمية الاولي ـ وفي السنوات الاولي لقيام الحكومة العراقية تحت الانتداب البريطاني،




الصفحات
<< < 296297
298 
299300 > >>


     القائمة البريدية