العدد (4487) الخميس 08/08/2019 (خزعل مهدي)       يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه…!       الإيقاعُ في أغنية ((جوز منهم))       خزعـل مهدي.. الذي يستحق تمثالا من عسل!       جوانب أبداعية لخزعل مهدي       خزعل مهدي .. شهادات وذكريات       مع رحيل خزعل مهدي.. الذاكرة البغدادية بين مطرقة غياب روادها وسندان الراهن البذيء       خزعل مهدي الشمولية في الفن       خزعل مهدي.. سطور من ذهب       من هو خزعل مهدي ؟    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :42
من الضيوف : 42
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 26777212
عدد الزيارات اليوم : 4286
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


عبد الحسين بريسم
الشعراء يحتلون السليمانية. فكل شارع منها يحمل اسم شاعر معاصر وآخر من الماضين بالجسد والباقين بالإبداع. شارع الشاعر سعيد، شارع الشاعر كوران وآخر لبيكس. وساحات تحمل أسماء الشعراء، ونصب في كل حديقة وكل منطقة لشاعر كردي. ترى من أين يأتي الشعراء.


نارين صديق مام كاك
إن أسرة الإمارة البابانية كما جاء في كتاب (شرفنامه) 1596م، لمؤلفه (شرفخان البدليسي) تنحدر من الأمير (بوداق ببئي) وأخيه. والجد الأكبر لهم هو(بابا قباد). وبحسب رأي (حسين حوزني موكرياني) فإن الأمير (بوداق ببئي) هو المؤسس الرئيس للإمارة البابانية، وهو من أطلق اسم بابان على منطقة نفوذه.


محمد ابراهيم محمد 
 بعد تتويج الملك فيصل الثاني ملكا للعراق واعتلائه عرشه في عام 1953 قام بزيارات شخصية أولا إلى جنوب العراق وبعدها قام بالتوجه إلى الوية شمالي العراق وزار لواء السليمانية بتاريخ (15/تشرين الثاني /1955)


د. سروة اسعد صابر
إن أحداث 6 أيلول في السليمانية أدت بالحركة الكردية الى السير في خط مواجهة للسياستين العراقية والبريطانية ورفع دعوات ومطالب كردية أخرى تدعو الى الاستقلال بعيدا عن سلطة وسيطرة الحكومة العراقية.


مدينة تشبه أهلها الذين منحوها هويتها وأسلوبها وشخصيتها المميزة عن باقي مدن العراق .
المباني الحديثة زحفت من قلب السليمانية حتى سفوح جبالها السليمانية
وفي هذه الجولة، تعمدنا التوقف في «لاليش» حيث معابد اليزيديين؛ الدين الذي اختلف فيه كثير من الباحثين الذين حملوه أكثر مما يجب من العناوين الغريبة.


لمدينة السليمانية منزلة استثنائية في نفوس العراقيين، لما تكتنفها من أمل و منظور للتحاب والتواصل والانفتاح بين أطياف الشعب العراقي الجميلة، فالسليمانية معروفة بمصيف العراقيين.من أمهات مدن كردستان العراق وأجملها وأكثرها انفتاحا اجتماعياً.


د. خالد الجادر
هذه بضعة من أوراق خالد الجادر تؤشر على الطريق الذي قطعه الفنان الراحل، في مواجهة حياة تحفل بالمعاناة الصادقة، لشاب عراقي يحمل بين جوانحه ذلك التوق الرائع، لوطن كان مستعبداً، حتى إذا غادره إلى تلك المدينة الساحرة ((باريس))


د. علياء محمد
اضطر الحاج عبد الهادي الجلبي نائب رئيس مجلس الأعيان العراقي الى تأجيل جلسة يوم 6 حزيران 1957 بسبب إصابة السيد صالح جبر بنوبة قلبية.وكان عبد الهادي الجلبي يتلو الأسئلة التي وجهها الشيخ محمد رضا الشبيبي إلى المسؤولين


د عبد الرزاق مطلك الفهد
باحث متخصص في تاريخ العراق
دخل العراق بعد حركة رشيد عالي الكيلاني عام 1941، حيث اصطدم الجيش العراقي مع القوات البريطانية ومن ثم انتهاء الاصطدام بفشل الحركة وسقوط حكومة الكيلاني- دخل في فترة سياسية جديدة تختلف عن سابقتها من حيث الأوضاع الداخلية والسياسية الخارجية،


كان (شريف مكة) الحسين بن علي في اسطنبول عضواً في مجلس الدولة العثماني ، وبمعيته عائلته وأولاده الثلاثة علي وفيصل وعبدالله . وفي هذه المدينة زوج ابنه الشريف علياً ابنة عمه عبدالاله بن محمد الشريفة نفيسة ..


رفعة عبد الرزاق محمد
كتبَ الكثيرين عن محلة الشيخ بشار إحدى محلات الكرخ ببغداد وجرى الحديث عن المسجد (الحسينية) القديم في هذه المحلة وهو الموقع الذي جعله البهائيون كعبة لهم إذا صح التعبير واصبح موضع خلاف لهم مع أهالي تلك المحلة من المسلمين وقضية قانونية


حسين علي محمد
عندمَا يَجمع الصحفيين والادباء والشعراء مجلسٌ واحد فيطيب الحديث وتصدح الألسن بما يحلو ويفوح،ففي احد ايام شتاء 1956 كان اجتماع قد ضم كلامن الاساتذة محمد هادي الدفتر صحفي وكاتب موسوعة العراق الشمالي والجنوبي




الصفحات
<< < 293294
295 
296297 > >>


     القائمة البريدية