العدد (4436) الخميس 23/05/2019 (هاشم الوتري)       شيخ الأطباء الدكتور هاشم الوتري       الدكتور الوتري .. بين الوزير ونوري السعيد       الدكتور كمال السامرائي يتحدث عن رحيل الوتري       عندما حضرت حفل تكريم الدكتور الوتري سنة 1949       عندما أصبح الوتري عميداً لكلية الطب       مع الجواهري في قصيدته عن الوتري.. الأكاديمية العراقية بين التنوير والتحجير       هاشم الوتري       العدد (4435) الاربعاء 22/05/2019 (الطيب تيزيني)       تيزيني والسيرة الذاتية المفتوحة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :32
من الضيوف : 32
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 25431356
عدد الزيارات اليوم : 7902
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


د. سامي القيسي
هناكَ اجماع لدى مؤرخي تاريخ العراق المعاصر على وطنية الملك غازي الاول كان شاباً فتياً نشطاً بسيطاً متواضعاً لطيف المعشر حلو الحديث احبه الشعب العراقي لحميته الوطنية وحماسته القومية.دخل المدرسة العسكرية في دورة ابناء العشائر عام 1928 وعمره 17 عاماً


علي ناصر
من منا لايتذكر ثورة المليون شهيد .. ثورة الجزائر العربية والتي تجسدت قصتها بذلك النضال المرير والكفاح العنيد الذي خاصة شعبنا العربي في الجزائر  الاستعمار الفرنسي الذي دام لسنوات طوال قبل التحرر من براثنه ونيل الحرية والاسستقلال الوطني



ازهر الناصري
هناك قولٌ مأثور للمناضل الانساني المهاتماغاندي كل سمكتين تخاصمتا في البحر قل هذا من صنع الانكليز كذلك كان في العراق ايام الحكم الملكي لا يسلم نوري السعيد من الاتهام في مقتل السياسيين مثل مقتل بكر صدقي او مقتل الملك غازي وكان احدهم رستم حيدر:



 



 


مجيد اللامي
باحث تراثي
ان تعليمَ المراة لم يكن عملية سهلة في العراق فقد كان المجتمع جامدا متخلفاً شديد التعصب ضد كل جديد نافع ولهذا يحفل تاريخ تعليم المراة بكثير من الصور التي تمثل عثرات كأداء في سبيل
تعليمها..


علي الكناني
وانا في طريقي لكتابة هذا التحقيق عن الساعات القديمة واقدم مصلحيها فكرت في ان التقي اولا السيد ناجي جواد الساعاتي الباحث المعروف لتكوين فكرة تاريخية عن اوائل الساعات في العراق ولعل من المفيد هنا ان نذكر انه الف العديد من الكتب من بينها كتاب (قصة الوقت )


منْ اهم المجلات العراقية التي صدرت في  بغداد في العهد الملكي هي مجلة قرندل لصاحبها ورئيس تحريرها صادق الازدي وكان مدير ادارتها ومديرها المسؤول المحامي مهدي الصفار وهي مجلة فكاهية سياسية مستقلة تميزت بالفكاهة وصدق الكلمة


عند زيارة الزائر الى مدينة البصرة قد يلمح بصره صندوقا خشبيا يمشي بعجلات وعندما تسأله عن على هذا الصندوق المتحرك يعلمه البصريون انه (باص الخشب) هوية ورمزا لتراث وفلكلور البصرة دخل المدينة في نهاية خمسينيات القرن الماضي


عادل العامل
من الأمور التي كانت تميِّز الحياة العراقية الوديعة، أيّام كان هناك تميّز، لا تمييز، النومُ ليلاً على سطوح المنازل في وقت الصيف. و النوم على السطوح لم تكن له فقط ميزة الراحة البدنية و النفسية، و الاستمتاع بجوّ ذلك الزمن الهاديء،


شهاب احمد الحميد
ما ان تم القضاء علىحركة مايس 1941. واستكملت قوات الجيش البريطاني احتلالها العسكري لبغداد للمرة الثانية ، حتى خضعت الصحف ، المجلات ، وسائر المراسلات والمطابع الى رقابة  عسكرية شديدة ، وقيدت الحريات العامة وزج المئات من اصحاب الرأي والفكر ،


كمال لطيف
 لا ندري هل الفنانة عفيفة اسكندر تستقبل  ضيوفها من الأدباء والفنانين كما كانت في السابق   بعد ان تجاوزت الثمانين عاما من عمرها ..؟.  كنت اصعد اليها في عمارة (حبو)الواقعة على ابي نواس.. كنا نجلس معا اعرض عليها صورها ايام الطفولة والشباب كانت تقول لي. انت ياكمال تثير اشجاني وتذكرني باشياء  جميلة ذهبت ادراج الرياح..


د. سيار الجميل 
 دعوني هنا أقدم ما كنت قد سجلته منذ أكثر من ثلاثين سنة من أحاديث نقلتها عن مربية فيصل الثاني ، لنتعرف عليه عن قرب ، وقد وجدت من خلال الحوار الطويل الذي جرى بينها وبيني ، كم كانت تلك المرأة صادقة في كل الذي حكته لي عن فيصل الثاني ، وكانت تحمل إزاء مصرعه  ذكرى مؤلمة جدا ، لكونه لا يستحق تلك النهاية وذلك المصير على أيدي أبناء شعبه . 


د. سمير بشير
يعد الجسر الحديدي أو الجسر العتيق معلماً حضارياً وصرحاً تاريخياً لمدينة الموصل الحدباء يربط ضفاف نهر دجلة ويتوسط المدينة والجسور الخمسة. أنشيء في العقد الثالث من القرن الماضي من قبل شركة انكليزية وهو من الحديد الخالص وطوله 260متراً وعرضه 9 أمتار وارتفاعه 6 أمتار.




الصفحات
<< < 289290
291 
292293 > >>


     القائمة البريدية