العدد (4487) الخميس 08/08/2019 (خزعل مهدي)       يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه…!       الإيقاعُ في أغنية ((جوز منهم))       خزعـل مهدي.. الذي يستحق تمثالا من عسل!       جوانب أبداعية لخزعل مهدي       خزعل مهدي .. شهادات وذكريات       مع رحيل خزعل مهدي.. الذاكرة البغدادية بين مطرقة غياب روادها وسندان الراهن البذيء       خزعل مهدي الشمولية في الفن       خزعل مهدي.. سطور من ذهب       من هو خزعل مهدي ؟    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :45
من الضيوف : 45
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 26776879
عدد الزيارات اليوم : 3953
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


علي طاهر تركي
ولد علي الوردي  بتاريخ 1913  في مدينة الكاظمية ، وكان المولود الرابع والوحيد لأبويه اذ  توفي اخوته جميعاً بسبب الامراض والاوبئة المتفشية يومئذ في البلاد ، والده  هو السيد حسين بن محسن بن هاشم ابي الورد بن جواد البغدادي الذي يتصل  بنسبه الى الامام الحسين بن علي بن ابي طالب (عليهم السلام) .


زينب جبار رحيمة العكيلي
   يرجع تاريخ الشركة الكهرباء الانكليزية الى عهد الدولة العثمانية إذ منحت  احد الأشخاص امتيازاً في 28 شباط 1912 بتأسيس ترامواي كهربائي وتنوير مدينة  بغداد وتجهيزها بالقوة الكهربائية،وهذا الامتياز تحول إلى شركة مؤلفة من  ذلك الشخص وأخر عام 1914


نجدة فتحي صفوة
سيسأل قوم من زكى مبارك ...
وجسمي مدفون بصحراء صماء
فان سألوا عنى ففي مصر مرقدي ...


رفعة عبد الرزاق محمد
رحم   الله رفيق عارف الرئيس الاخير لاركان الجيش العراقي في العهد الملكي ، فقد  كان بغداديا حتى النخاع ، فطيبته هي التي لعبت دورا كبيرا في مضي تنظيم   الضباط الاحرار الى النهاية وقيام ثورة تموز 1958 . لقد ( طمطم ) ما كان   يبلغه من نشاط التنظيم ، وقلل من اهميته امام الثلاثة الكبار : نوري باشا   والاميرعبد الاله والملك الشاب .


الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري
سـمـعـت  عـنـدمـا كـنـت صـبـيـاً أنّ رأس أسـد بـابـل الـصّـخـري حـطّـمـه  الـمـنـقّـبـون الألـمـان بـحـثـاً عـن الـذّهـب الّـذي ظـنّـوا أنّـه كـان  يـحـتـويـه، ثـمّ أكّـد لـنـا مـدرس الـتّـاريـخ في الـسّـنـة الـخـامـسـة  الـثّـانـويـة ذلـك بـإسـهـاب وبـتـفـاصـيـل دقـيـقـة، فـسـلّـمـت  بـالأمـر واعـتـبـرتـه مـن الـحـقـائـق الـتّـاريـخـيـة الّـتي لا تـقـبـل  الـمـنـاقـشـة.


اعداد : سناء القمر
درس روبرت  كولدفاي الهندسة المعمارية، وعلم الآثار، وتاريخ الفن في برلين وميونيخ  وفيينا، وكان أحد أهم بناة تقاليد العمل الألمانية في الآثار، وهي أولى  التقاليد العلمية في تاريخ العمل الأثري، إذ اتسمت بطابع تنظيمي في التحري  والاستكشاف والتوثيق والتسجيل وتصوير ما تمّ الكشف عنه من آثار بغضّ النظر  عن حجمها وماهيتها، بحيث غدت طرائقه وأساليبه أجروميّة التنقيب الأثري لمن  بعده من المنقّبين والمكتشفين.


حامد خيري الحيدر
لاشك أن كل  من شاهد بوابة عشتار البابلية وهي تزهو شامخة داخل متحف (بيركًامون) في  العاصمة الألمانية برلين، سواءً لدى زيارة ذلك المتحف أو من خلال التلفاز  أو حتى رؤية صورها الكثيرة المنتشرة بين صفحات الكتب والمجلات وشبكة  المعلومات الالكترونية،


سمير خليل شْمُطو
 تفوق شهرة  بابل لأي مدينة أثرية آخرى في العراق، وقد قال عنها هيرودتس (أبوالتاريخ)  عندما زارها في القرن الخامس قبل الميلاد: ليس هناك مدينة في العالم تضاهي  بابل بجمال بنائها وروعته. وهناك إشارة تبّين أن اسم بابل كان يسمى ( باب  ايليم Babilim ) مدوّنا بالأسلوب العلمي،


سميرة شعلان كيطان
التحقت   المس غيرترود بيل بالحملة البريطانية لاحتلال العراق في  عام 1916 وعيّنت  في المكتب العربي فرع البصرة في حزيران من العام نفسه،  وحينما احتل  البريطانيون بغداد في الحادي عشر من آذار 1917،


سالم الالوسي
مؤرخ وآثاري
اتسمت  الغاية من التنقيبات في البدء  بطابع ديني وحينما شرع رئيس الجمعية  الاسيوية الفرنسية للتنقيبات المفكر والفيلسوف يوزو سمول وهو من أصول  ألمانية لإرسال البعثات الأوروبية لتحري المعلومات وجمعها عن الحضارة  الشرقية كانت بدوافع دينية (توراتيه) وقد جاءت الى الشرق بقيادة  الرحالة(نيبور) اواخر القرن الثامن عشر .


رفعة عبد الرزاق محمد
  كثر  الذين تعاطوا تجارة الاثار والعاديات في العراق في النصف الثاني من القرن  التاسع عشر ، وتوافرت اخبارهم واحوالهم في كتابات السواح والرحالة  والاثاريين الغربيين ، وقد عرفنا منهم عبد الغني قنبر اغا واسحق الياس ججو  وكلاهما توفي سنة 1930 ( البلاد 15 اب 1930 ) ،


رفعة عبد الرزاق محمد
اكاد  اقول اني قرأت كل ما كتب عن الثورة العراقية الكبرى سنة 1920 ، احداثا  ورجالا ، فاجد بين ثنايا ما قرأت اسماء كان لها الدور الكبير في الثورة  واحداثها ، لكنها بقيت منسية لا تذكر الا لماما . وقد كتبت قبل سنوات مقالة  عن احد هؤلاء وهو السيد محمد باقر الحلي ، وقد ذكرت في مقدمة المقال : ما  أن  اقرا شيئا ً عن الثورة العراقية سنة 1920 .




الصفحات
<< < 12
3 
45 > >>


     القائمة البريدية