العدد (4022) الاربعاء 20/09/2017 (ستيفن هوكينغ)       ستيفن هوكينغ.. النضال من اجل الحقيقة       ستيفن هوكنج وخلق العالم؟       نظرية كل شيء: انظروا إلى النجوم وليس إلى أقدامكم       ستيفن هوكينغ.. الافكار الاكثر تأثيرا على مستقبلنا       هوكينغ وتجدّد "الاهتمام الشعبي" بالعلم       إشعاع هوكينج.. إشعاع الإرادة والتحدى       ستيفن هوكينغ يجتذب السينما من "ثقب أسود" مشع!       نص من مقابلة ستيفن هوكنج مع لاري كنج..لا يمكن لكارثة موضعيّة محو الجنس البشري بأكمله       حين ينتصر العقل على عوق الجسد    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :25
من الضيوف : 25
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17440177
عدد الزيارات اليوم : 6458
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


اعداد : ذاكرة عراقية
بعد  الحرب العالمية الأولى، بدأ علماء الآثار من أوروبا والولايات المتحدة بعدة  تنقيبات في جميع أنحاء العراق، وجمعوا العديد من المجموعات والقطع الأثرية  للحفاظ عليها في مَكان آمن حفاظاً لجهودهم، وقاموا بالحفريات والاستكشافات  العديد من الرحالة البريطانيين وعلماء الآثار وكذلك الباحثة البريطانية  المس غيرترود بيل حيث جُمعت جميع القطع الأثرية في مبنى السراي ببغداد في  حيز صغير من المبنى في عام 1922م.


د. هادي عبدالله
لمْ تُعرف  الصحافة المتخصصة في العراق الا بعد الانقلاب الدستوري العثماني عام 1908  اذ صدرت بعض الصحف الادبية فضلاً عن لجوء عدد من الصحفيين الى اسلوب  الفكاهة في نقد السياسة العثمانية.
وقد شهدت تلك الفترة صدور اول مطبوع  رياضي حيث صدرت في بغداد مجلة (نادي الالعاب الرياضية) في الثاني والعشرين  من تشرين الثاني عام 1922 لصاحبها السيد محمد السيد علي وقد استمرت لثلاثة  شهور.يقول صاحب مجلة(نادي الالعاب الرياضية)


خنساء زكي شمس الدين
تعد  الاعدادية المركزية (المدرسة الثانوية سابقاً) من اقدم المدارس التي أنشئت  في بغداد بجانب الرصافة وعلى ضفاف نهر دجلة، وتعد صرحاً حضارياً وموقعاً  تراثياً مهماً أما سبب تسميتها بالمركزية فيعود إلى كونها في مركز مدينة  بغداد، وهي المدرسة الوحيدة التي كانت تجمع بين الدراسة الاكاديمية  والعسكرية  وفيما يأتي استعراض لتطورها التاريخي من خلال القاء الضوء على  الخلفية التاريخية لبناية المدرسة، وما يحيط بها من شواخص ومراكز حضارية  مهمة.


 د. فهد مسلم زغير
 تعددت  آراء المؤرخين حول تشكيل مزاحم الباجه جي لوزارته والأسباب التي جعلت الوصي  عبدالاله يكلفه بهذه المهمة في مدة عصيبة كان يمر بها العراق اثر رفض  الجماهير الشعبية لمعاهدة (بورتسموث) التي وقعتها حكومة صالح جبر مع  بريطانيا في الخامس عشر من كانون الثاني 1948 وتكليف السيد محمد الصدر  بتشكيل الوزارة عقب سقوط الوزارة التي ارتبط اسمها بالمعاهدة لتهدئة  الأوضاع


مديرية الدعاية العامة 1939 
 كانت  مديرية الدعاية العامة التابعة لوزارة الداخلية  (وهي تمثل وزارة الاعلام  فيما بعد)،تصدر مجلة شهرية لمنجزات الحكومة العراقية وتطور خدماتها  المختلفة باسم (العراق الجديد)، وقد صدرت سنتها الاولى في اوائل سنة  1939،وفيما يلي تقرير نشرته المجلة في سنتها الاولى عن ميناء البصرة الواقع  على شط العرب عند المدينة نفسها...


الدكتور جليل العطية
في اوائل القرن العشرين تزايد عدد المقاهي. لم يكن السهر في الاماكن العامة ميسورا بسبب بدائية طرق المواصلات في بغداد.
كان  لكل محلة ـ حارة ـ مقهى او اكثـر حسب حجمها وكثافة سكانها.. كان رجال  كل  محلة يمضون الامسيات حوالي الساعتين يتناولون خلالها اقداح القهوة  المرة،  ويتسلون بلعب الطاولي والدومينة وما اشبه، وفي الصباح قد يتوجه  البعض الى  المقاهي ايضا لشرب «القنداغ”اي الماء المغلي بالسكر،


صـــــادق الازدي
صحفي راحل
في  عام 1947 أصدرت مجلتي”قرندل”التي بقيت حتى ثورة 14 تموز 1958, حيث الغي  امتيازها وكانت قبل ذلك قد عطلت خمس مرات وفي الثامن من ايلول 1958 توقفت  تماما عن الصدور،  واذكر انني نشرت فيها الفصل الاول من كتابي (مجلس الادب  في بغداد)  وكنت أعمل في تلك الأثناء في جريدة الأخبار والنديم.


اعداد : ذاكرة عراقية
سافر  الملك فيصل الأول إلى بيرن في سويسرا في 1 سبتمبر 1933، لرحلة علاج وإجراء  فحوص دورية ولكن بعد سبعه أيام أُعلن عن وفاته في 8 سبتمبر 1933، أثر أزمة  قلبية ألمت به.
وقيل وقتها بأن للممرضة التي كانت تشرف على علاجه لها علاقة بموته حيث شيع بأنها قد سمته بدس السم في الإبرة التي أوصى الطبيب بها.


حازم فاضل الهاشمي
نكتب عن  التاريخ السياسي الحديث في المملكة العراقية من سنة 1921 - 1958  من خلال  تاريخ السكك الحديد والموانئ العراقية، ومن خلال هذه الكتابات نجدد الذاكرة  العراقية بأدق التفاصيل عن تلك المرحلة التاريخية الحبيبة،  عندما كانت  الناس تحب الناس وتحترم الدولة والقانون، وتحب المدن كما تحب الريف وكانت  الناس تزاول أعمالها اليومية وتترك السياسة وألاعيبها للسياسيين المحترفين  إلا ما يسمي الوطن ومصالح الأمة


بقلم زين احمد النقشبندي
في  عام 1921بلغ عدد دوائر البريد (51) دائرة ومركز بريدي وكان من ضمنها بريد  المحمرة وعبادان والاحواز التي فصلت في بداية العشرينات عن البريد العراقي  والتي كانت تحت ادارة ناظر البرق والبريد في العراق البريطاني  D.SMITH  G.E.O0 وبريد الكويت الذي تم فصلة في اربعينيات القرن الماضي عن البريد  العراقي،


باسم عبد الحميد حمودي
هي  اليوم مركز قضاء تابع لمحافظة النجف الاشرف.وقدكانت  قبل انشطار النجف  -  كقضاء – في السبعينات عن كربلاء وتحولها الى محافظة تابعة الى محافظة  القادسية (الديوانية  اليوم).
تبعد ابو صخير عن النجف عشرين كيلو مترا  وعن ناحية  الحيرة (الجعّارة سابقا) كيلومترين في حسابات عام   1946 وذلك  يعني ان المباني قد امتدت بين المدينتين  وانحسرت تلك البساتين الجميلة  التي كانت تفصل بينهما.


الدكتورة سانحة امين زكي من  مواليد بغداد.. تخرجت من الثانوية المركزية للبنات، دخلت الكلية الطبية في  بغداد كاول فتاة عراقية وتخرجت عام سنة 1943..تعينت في كلية الطب عام  1944..درست الطب في لندن في الخمسيبيات..تعد واحدة من رائدات الطب في  العراق.. هذا الحوار اجري معها عام 1965 ونشرته مجلة العاملون في النفط 




الصفحات
1 
23 > >>


     القائمة البريدية