العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :45
من الضيوف : 45
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 34540391
عدد الزيارات اليوم : 12990
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


اسم الكتاب: تاريخ الزواج في الافلام السينمائية
اسم المؤلف: جينين باسنجر
ترجمــــــــة: عبدالخالق علي
المسح الذي أجرته جينين باسنجر، عن افلام الزواج خلال سنوات قانون الانتاج، يشمل عشرات الافلام التي يسود فيها موضوع واحد هو " ان الزواج هو كل ما سيحصل عليه الزوجان؛ و سيكون هناك منزل و اطفال "،


■ مروان ياسين الدليمي
السينما الوثائقية شكل تعبيري جاء حضوره مبكرا ً مع بداية الفن السينمائي عبّر من خلاله الرواد الاوائل عن رصدهم لجوانب وصور من الحياة اليومية، فكان هذا النمط الفني في مقولاته الجمالية متصدياً للواقع المعاش بكل صوره المرئية.وباتت الافلام الاولى التي تم انتاجها على يد عدد محدود جدا من المغامرين


كاظم حسوني
(1)
قبل أيام  غادرنا الحكاء الكبير فهد الأسدي، رحل عنا بعد مرض عضال ألم به تاركا إياه  حبيس فراشه لسنين طوال، رحل بعد ان ترك لنا إبداعا ثرا طبع بعضه، ومازال  الكثير منه مخطوطا ينتظر من يقوم بطباعته.
(الأسدي) من الكتـاب الذين دفعوا بالقصة العراقية لتأخذ حيزا لها على مستوى القصة العربية،


حوار: حسين رشيد  
  وهل ينطق من في فمه ماء
القاص فهد الاسدي: ان جراحي بعض من جراحات الناس المحيطين بي
* اعتبر (عمارة علي) واحدة من انضج اعمالي
* مسألة الخلق الأدبي عن الكاتب لا تثير قلقي
* لي الشرف ان أحمل مع من حملوا ما سمي بعمود القصة


د. رشيد الخيون
قيل لنَّا،  وهكذا قرأنا في كتب التَّاريخ القديم، أن الأبجدية اُخترعت بأرض سومر جنوب  العِراق، وأن منطقتنا القصية، وسط الأهوار الشَّاسعة آنذاك، كانت جزءاً مِن  سومر، فبين الحين والآخر كان يعثر السَّفانون بطابوق مِن النَّوع العريض  تحت الماء بين غابات القصب والبردي،


ترجمة فتحي المسكيني
أيّ حزن على أجيال بلا "معلّمين"! فليس معلّمونا هم الأساتذة العموميون فحسب، على ما بنا من حاجة إلى أساتذة. إذ حين نبلغ سنّ الرجال، يكون معلّمونا أولئك الذين يفرضون علينا جدّة جذريّة، أولئك الذين يعرفون كيف يخترعون تقنية فنّية أو أدبيّة ويجدون طرق التفكير المناسبة لحداثتنا، نعني لصعوباتنا كما لحماساتنا الصاخبة.


يوسف يوسف
جيل دولوز الفيلسوف الرحالة كما لقبه أحد المهتمين بسبر أغوار عالمه السحري، هو نفسه الذي تعتبر الكتابة عنده محاولة فريدة غايتها تثمين الحياة وتحريرها مما يسجنها ويحدّ من فعاليتها.


وإذا كان ثمة في هذا العالم من يحبون الأطر تلك التي تحدث عنها كارل بوبر في “ أسطورة الاطار “، إلا أن الذين يمقتونها أكثر عددا، ومن هؤلاء الكارهين لها دولوز،



الصفحات
<< < 11531154
1155 
11561157 > >>