العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :60
من الضيوف : 60
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 34240076
عدد الزيارات اليوم : 19829
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ترجمة/ أحمد فاضل
القارئ الأمريكي مشغول هذه الأيام بكتاب يعد فعلا المفاجأة الكبرى هذا العام يتناول الرسائل والتقارير التي كان يرسلها الروائي الأشهر جون شتاينبك الحائز على جائزة نوبل للأدب عام 1962 من الخطوط الأمامية للحرب الفيتنامية وهو في سن ال 64 عاما والتي لم يطلع عليها أحد من قبل بما فيهم أسرته، تؤرخ لصفحة خشنة من حياته بعد أربعة سنوات من كتابته لرواياته الشهيرة”الفئران والرجال”و”عناقيد الغضب”،


كتابة/ جارلس ماكغراث
تناولت مجلة الايكونومست اللندنية بعددها الصادر في 11 يوليو/ تموز 2012 كتاب الكاتب الأميركي جون شتاينبك رحلات مع شارلي الصادر عن دار نشر فايكنغ عام 1962 كواحد من الكتب التي لا تزال تثير جدلا واسعا بين الأوساط الثقافية المهتمة بآثار هذا الكاتب، حيث ركزت الصحيفة على سؤالين هما:


حميد مشهداني
اود الكتابة عن فيلم صنع قبل اكثر من 70 عاما، من مفارقات التاريخ الذي اعتاد كتابة نفسه كل بضعة عقود تجعل منه وثيقة نادرة في تاريخ السينما. الفيلم يتحدث عن نتائج الكارثة الاقتصادية التي عانتها”أميركا”في عام 1929، وتاثيرها على حياة الملايين من الاميركان الفقراء الذين قدموا إلى هذه الارض من كل اطراف العالم بحثا عن”الحلم الاميركي".


بيروت من مراسل المصور
في  قصر باحضان الجيل على بعد 14 كليومترا جنوب بيروت تقيم ميرنا بستاني الابنة  الوحيدة لاميل البستاني النائب والمليونير اللبناني الذي لقى مصرعه في  حادث انفجارالطائرة صباح 15 مارس الماضي.. فدعت ميرنا يوم 10 ابريل الحالي  اوراق ترشيحها لوزارة الداخلية لشغل المقعد الذي خلا بوفاة والدها بمنطقة  الشوف لتكون اول امرأة تدخل المجلس النيابي اللبناني، بالتزكية..


استغلوني للدعاية للفيلم الجديد  الفيلم الذي مشيت فيه امام الممثل الكوميدي جروشو، فارتفعت درجة حرارته  وغلت دماؤه وانطلق الدخان من اذنيه، وطفت باتجاه امريكا كلها ونزلت في افخم  فنادقها وعقدت المؤتمرات الصحفية ولبست المايوه من حر نيويورك، ووقفت امام  المصورين في جناحي الخاص بالفندق، وظهرت صورتي في الصحف وكتبوا تحتها  يقولون:


"مستر”علي.. هو الاسم الذي يصر  عامل التليفون في مبنى الجمعية العامة للامم المتحدة، على ان يناديه به  بينما اتباع الطائفة الاسماعيلية، وخدم الفنادق في باريس ولندن ونيويورك  وكل عواصم ومدن العالم، لا يذكرون اسمه الا مسبوقا بلقب”صاحب السمو الامير  علي خان"!..


محاكمة جريدة لتأييدها الحركة العمالية سنة 1931
(الأماني القومية) جريدة أسبوعية سياسية جامعة صدرت في /تشرين الأول /  عام1931 وكان السيد إبراهيم صالح شكر يرأس تحريرها والسيد عبد الرزاق شبيب  مديرها المسؤول.
من بديهي القول أن للصحافة دوراً كبيراً في دفع عوامل التقدم إلى الأمام  والإسهام في تطوير الوعي العام بين صفوف الشعب فهي السلطة التي تعمل على  تطوير الارتقاء بالمجتمع كونها واحدة من أدوات التأثير الاجتماعي والسياسي  باستثناء الصحف المأجورة التي تغلب عليها الانتهازية وركوب الطريق السهل في  توفير كسب معيشي آني من خلال
عدم المجابهة مع السلطة القائمة ومسايرتها  ابتغاء مرضاتها وعليه:


زين احمد النقشبندي
البريد والخدمات البريدية في العراق قديمة وعريقة عراقة ارض الرافدين  العراق ، فقد كانت ارضه مهد الحضارات الانسانية التي اضاءت اشعتها ظلام  العالم في سالف الازمنة الغابرة ،وقد كشفت اللقى الاثرية من اختام و الواح  ورقم طينية التي تم العثور عليها اقدم الاثار البريدية التي تعود الى  الحضارات السومرية والاكدية والبابلية والاشورية ودورها في اختراع وسائل  التواصل المجتمعي عن طريق الرسائل كونها اقدم وسائل الاتصال والتواصل كذلك  تبين هذة اللقى الاثرية المتمثلة باقدم الرسائل ووثائق المنقولة من منطقة  الى اخرى حيث
كشفت الوثائق والرسائل المتبادلة بين ملوك مصر واشور وبابل  والتي وصلتنا هذا ، وكذلك كشفت احدى الرقم الطينية التي تم العثور عليها  وصية رجل الى ابنة يوصيه اكتساب مهنة الكتابة لانها تهئ له العمل في  الوظائف لدى بلاط الملك ، غير ان الابن كان يميل الى العمل في سلك البريد  خلاف رغبة ابيه  ، حيث ينصحه بقوله (اما ساعي البريد فانه يحمل الاثقال  ويكتب وصيته في مهمته ، توقعا لما قد يصيبه من الوحوش الاسيوية.....).
ومما تقدم نستدل وجود اقدم انظمه التبادل البريدي التي كانت في نحو عام  2400 ق0م من خلال استخدام العجلة التي تم اختراعها في العراق وهذا دليل على  دور العراق  في اختراع اولى وسائل
التواصل المتمثلة في عربة البريد  الاكدية0



الصفحات
<< < 11251126
1127 
11281129 > >>