العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :51
من الضيوف : 51
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 31755163
عدد الزيارات اليوم : 8434
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


بقلم / محمد التابعي
هذا  مقال او حديث كان ينبغي ان ينشر في عدد (آخر ساعة) الاخير.. الذي صدر خاصا  (باسرار الحوادث ) ولكنني كنت قد غادرت القاهرة الى رأس البر قبل صدور  العدد وانا اعتقد ان العدد المذكور سيكون خاصا بمساوئ الملك السابق فاروق..  لا باسرار الحوادث..


في عام 1680 كانت كامبانيا ترزح  تحت نير الاسبان وتئن من جشع النظام الضرائبي، اذ كانت الضرائب تفرض على  الاسواق وعلى المرور والمطر حتى الزواج .. ولم ينسج من تلك الضرائب الالوفا  (مارشيلو ماستروبالي) الطحان المتواضع، بل انه كان يتمتع بمزايا


الشيخ زكريا احمد دخل الازهر  وهو صغير وحفظ القرآن ولحن اغنيتين لفاطمة سري ومثل دور الفتى الشرير في  فيلم انشودة الفؤاد. وابعد جميع اولاده عن الفن لانه يكره هذا الجو.
انتج 1600 لحن وضعها في 38 سنة وانتج من الذرية سبعة، بينهم اربعة من الذكور وثلاث من الاناث، انجبهم في 30 سنة.


التابعي يكتب من باريس
في  فرنسا – كما في مصر – صحف تختلس النظر من ثقوب المفاتيح وتسترق السمع من  وراء الابواب.. ومن بينها صحيفة اسبوعية مستقلة عرفت بصدق اخبارها ودقة  تفصيلاتها وان لم تعرف دائما ببراءة القصد وعفة اللسان!


من اجل عينيها العسليتين وشعرها  الذهبي هددها كيوبيد بالانتحار في لبنان، وساومها على كل ثروته في فرنسا،  واطلق عليها الرصاص في القاهرة.
واشفقت صباح على كيوبيد فمسحت دموعه  بالانغام والاحلام وتركت دموعها تسيل على وجه يضيء الظلام، ومع هذا خرجت  للناس تضحك وهي تحترق، وتغني وهي مختنقة العبرات والذكريات.


للدكتور عبدالواحد لؤلؤة
لم يكن في الموصل حمامات عامة خاصة بالنساء قبل مطلع القرن الحالي. ولما كان نشوء الحمامات العامة للرجال في الموصل سببه التجارة والوافدون الى المدينة من خارجها، لم تكن هناك حاجة مماثلة لاقامة حمامات خاصة بالنساء، خصوصا وان اوائل الحمامات انشئت في اطراف المدينة وفي الاسواق، ولكن في مفتتح هذا القرن توسعت حمامات القلعة والقلعة الواقعة على ضفة دجلة،


سليم طه التكريتي


"ان الزهاوي دعا الفيلسوف الالماني اينشتاين الى المبارزة، وان قواعد هذه المبارزة دفع وجذب ورباعيات ولا نخال اينشتاين يتهور فيقدم على هذه المبارزة، لان تلاوة رباعية واحدة كافية اصرعه في حلبة البرازا".


بقلم: عبدالحميد العلوجي
بين محفوظاتي القديمة من المجلات والجرائد العربية.. وقعت على مجموعة بتراء من مجلة (الرياحين) البغدادية قوامها خمسة اعداد من سنتها الاولى. وقد رأيت على غلاف عددها البكر ما يشير الى انها (مجلة ادبية، تهذيبية، اخلاقية، فكاهية، تصدر في الشهر مرة مؤقتا).



الصفحات
<< < 10831084
1085 
10861087 > >>