العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :53
من الضيوف : 53
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 33421315
عدد الزيارات اليوم : 6174
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


■ د . قحطان حميد العنبكي
حاولت بريطانيا بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية في الأول من أيلول 1939 استغلال موارد العراق وموقعه الإستراتيجي لخدمة المجهود الحربي للحلفاء استناداً إلى نصوص معاهدة سنة1930التي منحتها امتيازات واسعة.
استجابت الحكومة العراقية للطلبات البريطانية فبادر نوري السعيد، وعلى الفور،لقطع العلاقات الدبلوماسية مع ألمانيا،وسعى إلى جر العراق للقتال إلى جانبهـا،


المؤلف: رالف ميليباند
ترجمة: نوال لايقة.... مراجعة: د.غانم حمدون
اصدار وتوزيع: دار المدى
بغداد/ أوراق
بإحساس  انساني صادق، وقلم مسؤول جريء، يطرح رالف ميليباند أفكاره الاشتراكية  موضحاً السبيل الصحيح إليها، وناقداً الآراء الخاطئة حولها.. وذلك من خلال  كتابه (الاشتراكية لعصر شكاك) الصادر عن دار (المدى) للثقافة والنشر بترجمة  نوال لايقة ومراجعة الدكتور غانم حمدون..


تعد «رواية الحرب والسلم»،  للروائي الروسي ليو تولستوي (1828- 1910)، من روائع الأدب الكلاسيكي، منذ  نشرها كاملة عام 1869 وحتى يومنا هذا. إذ نشرت في المرة الأولى سنة 1865  إلى سنة 1869، في مجلة «المراسل الروسي"باللغة الروسية،


بقلم ضحى عبدالرؤوف المل
تتواجد  في المعسكرات او حتى السجون انظمة تخلو من الانسانية اثناء الحروب التي  تشن على الانسان بشكل عام. حيث نعتاد على الحياة اليومية تبعا لانماط العيش  التي تكرر نفسها ضمن نظام صارم هو بمثابة الركن الاساسي التي تقوم عليها  اسس المعسكرات التي تنتهك حقوق الانسان،


ترجمة / عادل العامل
وجدتُ  نفسي أتساءل، يقول نيكولاس ليزارد في عرضه بصحيفة الغارديان اللندنية، عما  إذا كان ينبغي أن أكون متشككاً في مسألة المقروئية بعد انتهائي من قراءة  كتاب (قبعة الرئيس) لأنطوان لورين، في جلسة واحدة تقريباً. و كان على غلافه  الخلفي اقتباس من مجلة فرنسية:


ترجمة: كوكب عبدالله
العراقي  نجم والي ورواية الحرب الكبيرة له”بغداد مالبورو”التي تستطيع أن تقيس  نفسها برواية أريش ريمارك”كل شيء هادئ في الميدان الغربي"
مايكه فَسمان


بغداد/ أوراق
قبل قرنين من  الزمان وتحديداً في تموز عام 1803 بدأ فرانسوا رونيه شاتوريان الذي يعد من  أوائل المستشرقين الفرنسيين رحلته التي وثقها بحسب ما رآه وسمعه واستشعره  باسلوب يجمع نكهة الأدب بخطوط الجغرافيا والتاريخ من خلال كتابه الموسوم  (الطريق من باريس إلى القدس)


شكيب كاظم
غالبا  ما كنت أمر  على مكتبات شارع المتنبي العريق ببغداد، واذا ما مررت عليها فلابد ان تكون  زيارة خاصة للمكتبة العصرية العريقة، واذ ازورها فغالبا ما اجد صاحبها  الأنيق المثقف دمث الأخلاق، واقفا يلبي طلبات الزبائن يساعده شاب هو السيد  إياد القاموسي، حتى أصبحت زيارة المكتبة العصرية طقسا لازما، واقتصرت  مقتنياتي من الكتب منها، لما أجده من الأستاذ صادق القاموسي،



الصفحات
<< < 10241025
1026 
10271028 > >>