العدد (4087) الخميس 14/12/2017 (مـؤيـد الـراوي)       مؤيد الراوي.. حياة على الحافة       مؤيد الراوي.. يرحل غاضبا       الى مؤيد الراوي       مؤيد الراوي... الخلاص المستحيل       عاش 76 عاماً.. ولم يمهله الموت يومين لتصفح ديوانه الأخير ..مؤيد الراوي.. شاعر «احتمالات الوضوح»       القاعدة التي ينطلق منها المجدد       نصوص تنشر للمرة الاولى لمؤيد الراوي       رسالة من مؤيد الراوي الى سركون بولص       مؤيد الراوي شاعر منتش بعزلته    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :31
من الضيوف : 31
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 18828274
عدد الزيارات اليوم : 432
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


د. ضياء نافع
ستانسلافسكي(1863- 1938) ولقبه الحقيقي أليكسييف – مخرج وممثل مسرحي روسي وعالمي معروف, وهو أحد مؤسسي فرقة مسرح موسكو الفني, التي مازالت تعمل في موسكو حتى الآن, وأصدر ستانسلافسكي العديد من الدراسات في فن المسرح, منها كتابه المشهور – (حياتي في الفن) الذي تمت ترجمته إلى الكثير من اللغات الأجنبية , ومنها لغتنا العربية, وترتبط باسمه مدرسة مشهورة في الفن المسرحي تعرف بـ (طريقة ستانسلافسكي).


حميد عبد المجيد مال الله
ان تجريبية منهج قسطنطين ستانسلافسكي، يعززها مسعاه المتواصل الى استكشاف الجديد لتطوير المنهج طوال عقود ثلاثة من زمن القيصرية؛ وتواصــــلت حتى الستالينية نهاية الثلاثينيات. الرصد المتأني لخطو المنهج حتى شيخوخة منظره، يكشف الإتقان في التصميمات التجريبية المتواترة التي أطفأتـها الشيخوخة في خطواتها الأخيرة.


قابلت زوجة "أغا خان" وتحدثت اليها، وبعد خمس دقائق كنت احدى صديقاتها!
قلت لها: ماذا كان شعورك حينما سرقوا منك مجوهراتك التي تبلغ قيمتها 200 الف جنيه؟
قالت: "لم احزن ولم اكتئب، فلست معنية كثيراً بالثـراء المادي!
لاقيمة للمجوهرات!


ان فتى السينما الاول عماد حمدي  يجتاز ازمة مالية عنيفة يعرفها الناس، ويجتاز ايضا ازمة عاطفية اعنف لا  تعرفها الا شادية.. الزوجة الجميلة الشابة التي تهوى الفساتين العارية  الاكتاف!


حصلت الوجه الجديد آمال فريد  هذا العام على شهادة التوجيهية وقدمت طلب الالتحاق بكلية الحقوق في الوقت  الذي تعمل فيه الان في ثاني افلامها وهو فيلم "ليالي الحب" بعد ان ظهرت  لاول مرة مع فاتن حمامة في فيلم "موعد مع السعادة".


كان راقداً في سريره النحاسي الضخم
المصحف  ملفوف في غلاف ابيض جميل، ومعلق وراء ظهره في عمود السرير على رأسه طاقية  حريرية بيضاء وفي وجهه احمرار الشباب وفي عينيه بريق الاصحاء، وفي ابتسامته  سخرية الاقوياء!


لا يخيل لمن يرى السيدة بديعة  معايني انها لا تعرف للالام معنى.. وكثيرون هم الذين يحكمون على بديعة  بانها تمتلك قلبا مطواعا تحمله على كفها وتتجه به الى اية ناحية يطيب لها  المقام فيها... لكن قليلين من الناس استطاعوا ان يعرفوا نفسيتها ويقفوا على  حقيقتها، اولئك هم الذين يؤكدون ان حياة "كوكب الراقصات" تنطوي على سلسلة  من المآسي والالام المبرحة.. وكم تخفى الزوايا من خبايا".


علي كاظم درجال الربيعي
كانت قديما تسمى ب(الشطرة) ثم سميت (شطرة العماره) تمييزاً لها عن شطرة المنتفك وذلك في عام 1884 وقد سميت ب(قلعة صالح) نسبة الى (صالح سليمان النجدي) الذي انتدبته الحكومة العثمانية لمحاربة العشائر التي امتنعت عن أداء الرسوم إلى الدولة العثمانية وهو الذي انشأ قلعة في الموقع الذي كان قد عسكر فيه فسميت بهذا الاسم وهو الذي اشرف على إسكان مجاميع من الناس على ضفتي نهر (الكرمه)



الصفحات
<< < 676677
678 
679680 > >>