العدد(36) الاثنين 2019/ 09/12 (انتفاضة تشرين 2019)       فاقد الشيء لا يمنحه: حين يكتفي الرئيس بأن "يتابع باهتمام"!؟       تظاهرات غير مسبوقة للطلبة تتحدّى العنف وانتقادات حادّة للجان التحقيق       فنانو الناصرية يبعثون برسائل السلام والإعمار عبر لوحات جدارية       تقرير فرنسي: "مذبحة السنك" نقطة تحول في مسار حركة الاحتجاجات       اشتباك في شارع الرشيد       عباس.. ابن تشرين       الأوبزرفر تكتب عن "المساء الدامي في السنك": بعد ساعة من المذبحة.. "ميدان الدماء" يمتلئ مجدداً!       المثقفون: مفترقات زمن الحراكات الشعبية والثورات تجسد الدور الحقيقي للمثقف       جولة سريعة في معقل الحرية    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :50
من الضيوف : 50
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 29137579
عدد الزيارات اليوم : 22702
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


 متابعة الاحتجاج
توالت  الإدانات الدولية، لحوادث استهداف المتظاهرين في العراق، بعد مقتل وإصابة  العشرات من المحتجين في ساحة التحرير، مساء أمس، على يد فصائل مسلحة  مجهولة.
ووصف سفير الاتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوث، السبت، أحداث ساحة الخلاني وجسر السنك وسط بغداد التي حصلت يوم أمس بـ”جرائم قتل”.


 متابعة الاحتجاج
روى أحد  الكوادر الطبية بساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد، تفاصيل عمليات  الطعن التي تعرض لها المتظاهرون صباح الخميس الماضي
وقال الطبيب إن  المحتجين تعرضوا لطعنات مميتة في منطقتي الصدر والظهر، لافتاً إلى أنه  عندما سألهم عن سبب الطعنات أكدوا له أن مجموعة كبيرة مؤلفة من 700 إلى 800  شخص خرقت التظاهرات بهتافات وشعارات، وكل من حاول اعتراضهم لمعرفة هويتهم  يتعرض للطعن مباشرة.


 ماس القيسي
الموت قد يوقف  حياة شخص لكن لن يقضي على فكرة زرعها في أرض خصبة تنبض بالحياة  لتنبت شجرة  تعلو وتسمو بأغصان من عنفوان، تصارع الانحناء جراء رياح عاتية وتأبى  الخضوع تحت وطأة حجر رُميَ على بعد أميال عن مكنون الوطن المنشود.


 لؤي خزعل جبر
التظاهرات  العراقيَّة قمَّةُ السلميَّة، هذهِ حقيقة ناصِعَة، ليست بحاجة لتوكيد،  لكنَّ قوى السلطة، الرسميَّة والميليشياويَّة، الداخليَّة والخارجيَّة،  مُنذُ بداية التظاهرات تعمَل على تشويه هذهِ السلميَّة، من خلالِ تلفيقِ  أحداث، وتهويلِ أخرى، ودفعِ أفرادٍ وجماعاتٍ إلى داخِل التظاهرات لخرق  السلميَّة، بهدِفِ إخافَةُ المُتظاهرين، وإضعافِ التعاطُف معهم، وتغطية ما  يتعرَّضون لهُ من جرائِم، خلَّفَت – لحد الآن – قرابَة الـ (500) شهيدٍ  و(20,000) جريح !!!!


 ترجمة: حامد احمد   
رسول  عادل ، جرح ثلاث مرات عند الخطوط الأمامية للتظاهرات ضد الحكومة التي  تتخللها أحداث عنف متزايدة . ولكن هذا لم يزده سوى اصراراً ليرى في النهاية  النخبة السياسية للبلاد وهي تجتث بأكملها .
قذائف غاز مسيلة للدموع  مصممة لاستخدامات عسكرية تهشمت مرتين في ساقه مسببة بكسر في قصبة ساقه  الأمامية ، في حين انفلقت عبوة صوتية أخرى على ظهره .


 عامر مؤيد
لم تعتد ساحة  التحرير على استقبال يومها بالحزن، لكن هذا ما حدث يوم امس بعد الهجمات  التي قام بها مسلحون مجهولون ليوقعوا شهداء وجرحى.
 الغناء الذي يلامس احساس الجالسين على جنبات الأرصفة يوميا وهم يتناولون الطعام قد اختفى، فالساحة لم تقم من هول ما حدث.
 الشهداء جاؤوا تباعا الى الساحة ملفوفين بعلم العراق وذووهم يقفون فوقهم رافعي الرؤوس، مفتخرين بشهادة فلذات أكبادهم.


  عبد المنعم الأعسم
سيعلنون الحِداد على نظامهم الفاجر
............
*حكومة التصريف تدير طاحونة المجازر (بوكلائها) لإثبات ان اقالتها ادت الى الفوضى
* مجزرة السنك والخلاني وقصف الحنانة بالمُسيّرة وتهديدات باجتياح ساحة الحبوبي..


 متابعة الاحتجاج 
 تبرع  المحتجون في مدينة كربلاء  لشراء "تك تك" تم إحراقه بالكامل، أثناء نقل  المصابين خلال الاصطدامات، حيث تعد الوسيلة الوحيدة لنقل المتظاهرين  المصابين إلى أماكن الرعاية المخصصة منذ بدء الاحتجاجات.  يقول علي سائق  "تك تك":  "لم يقبلوا فكرة نقل للمصابين لذا أحرقوا (التك تك) لم أكن أعرف  ماذا أفعل؟ لقد تركت كل شيء وهربت".



الصفحات
<< < 23
4 
56 > >>