العدد (4022) الاربعاء 20/09/2017 (ستيفن هوكينغ)       ستيفن هوكينغ.. النضال من اجل الحقيقة       ستيفن هوكنج وخلق العالم؟       نظرية كل شيء: انظروا إلى النجوم وليس إلى أقدامكم       ستيفن هوكينغ.. الافكار الاكثر تأثيرا على مستقبلنا       هوكينغ وتجدّد "الاهتمام الشعبي" بالعلم       إشعاع هوكينج.. إشعاع الإرادة والتحدى       ستيفن هوكينغ يجتذب السينما من "ثقب أسود" مشع!       نص من مقابلة ستيفن هوكنج مع لاري كنج..لا يمكن لكارثة موضعيّة محو الجنس البشري بأكمله       حين ينتصر العقل على عوق الجسد    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :30
من الضيوف : 30
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17489067
عدد الزيارات اليوم : 3613
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


د. سمير الخليل
يؤلف النمط  الشعري المألوف للقصيدة العمودية عند نازل الملائكة ببحرها وقافيتها  الموحدة نسبة قليلة جداً من شعرها لأنها لم تكن لترغب في بناء قصيدتها  وإيقاعها على قافية واحدة ولعلها في محاولتيها الاثنتين اللتين كتبت فيهما  قصيدة موحدة البحر والقافية وجدت رتابة وتقييداً دفعها إلى الخروج من أسار  النمطية نحو أفق أرحب، ونتيجة لتأثرها ببحور الشعر العربي وقواعده وعروضه  حاولت أن تتواصل مع الذوق العربي المتحكم في مراحلها الأولى


هاتف جنابي
 منْ لايعرف  الشاعرة نازك الملائكة عن قرب، لايمكن أن يدرك حتى النهاية إلى أي مدى  ينطبق شعرها على حياتها وتجربتها، وكم تنطبق الأسماء على مسمياتها أحيانا.  شاءت الصدف والأقدار أن تكون أستاذتي في مادة الأدب العربي المعاصر في  جامعة بغداد –كلية التربية الملغاة أواخر الستينيات. على أنني لا أنوي في  هذه العجالة أن أتحدث عن حياتها الغنية كاملة،


جابر عصفور
كنا في سنة،1966  وكنت فتى في مفتتح سنوات عمره بالعمل الأكاديمي في جامعة القاهرة، وذهبت  لسبب لا أذكره إلي مقابلة أستاذتي الدكتورة سهير القلماوي، عليها رحمة  الله، ربما لشأن يتعلق بأحد الموضوعات العلمية التي كنت أريد التسجيل بها  لدرجة الماستير. ولم تكن علاقتي بسهير القلماوي علاقة التلميذ بأستاذته  التي كانت في ذروة شهرتها وتألقها الثقافي علي امتداد العالم العربي في ذلك  الوقت،


رشيد الخيُّون
لو  عاصرت نازك الملائكة أبا الفضل أحمد بن أبي طاهر طيفور (ت 280هـ)، صاحب  «كتاب بغداد»، لكان اسمها أول المترجمات في كتابه «بلاغات النساء»، حالها  حال امرأة أبي الأسود الدؤلي، ونائلة بنت القرافصة. فهي ما زالت الصدى  المحكي من صوت الأنوثة الضارب في أسماع الرجال ببغداد، وسيرتها الأدبية  واحدة من المعزيات بما يجري من خراب.


 سعاد الهرمزي *
فن السيد  درويش جزء من تراث أمة تعتز بمبدعيها كما تعتز بأصالتها، وهو جزء من كفاح  شعب وكتب كثيرون عن السيد درويش وظهرت أعماله فى الإذاعة والمسرح والسينما  والتليفزيون بعد وفاته بسنوات طويلة، وهو هنا يختلف عن غيره من الفنانين  الذين استمرت أعمالهم بعد وفاتهم، إذ أن موسيقاه قد ظهرت ثانية بعد فترة  طويلة من التواري ولظروف سياسية زادت على ثلاثين عاما


عادل الهاشمي
صحفي راحل
الحديث عن سيد درويش لا يكاد ينتهى إلا ويبدأ من جديد
إن  الجو الذى خلقه سيد درويش بموسيقاه أثر بعمق فى وجدان الناس واستمر أثره  لعشرات السنين ولا زالت موسيقاه تحدث نفس الأثر كلما سمعت ولا يمل المرء من  تكرار سماعها إذ أنها تميزت تميزا فريدا فى الأصالة وحسن التعبير


منصور جاب الله
صحفي مصري راحل
على  ربوة”كوم الدكة”المشهورة في الاسكندرية حيث وقف عرابي باشا، ناظر  الجهادية،  يراقب سفن الاسطول الانجليزي وهي تدمّر حصون المدينة المنيعة –  على هذه  الربوة أهلّ سيد درويش على الدنيا بعد الثورة العرابية، بعشرة  اعوام، فقد  ولد في غرفة صغيرة في منزل بغداد، المتداعي في حارة البوابة في  17 مارس سنة  1893.


كان  المسرح غاصاً بالجماهير،  وكان الممثلون يلقون ألحانا عرف الناس انها  لنابغة لموسيقي هو سيد درويش،  فارهفوا آذانهم لئلا يفوتهم شيء منها، واذا  برجل ينتصب واقفاً ويصرخ بأعلى  صوته:
- يا ناس يا هوه! والله العظيم دي مش ألحاني.. دول عاوزين يشوهوا أسمي..
ثم خر مغشياً عليه.. فتجمهر حوله المتفرجون وتساءلوا: ترى من يكون هذا المجنون؟ واذا بنفر من معارف الفقيد العظيم يقولون:



الصفحات
<< < 23
4 
56 > >>