العدد (4022) الاربعاء 20/09/2017 (ستيفن هوكينغ)       ستيفن هوكينغ.. النضال من اجل الحقيقة       ستيفن هوكنج وخلق العالم؟       نظرية كل شيء: انظروا إلى النجوم وليس إلى أقدامكم       ستيفن هوكينغ.. الافكار الاكثر تأثيرا على مستقبلنا       هوكينغ وتجدّد "الاهتمام الشعبي" بالعلم       إشعاع هوكينج.. إشعاع الإرادة والتحدى       ستيفن هوكينغ يجتذب السينما من "ثقب أسود" مشع!       نص من مقابلة ستيفن هوكنج مع لاري كنج..لا يمكن لكارثة موضعيّة محو الجنس البشري بأكمله       حين ينتصر العقل على عوق الجسد    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :30
من الضيوف : 30
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17440162
عدد الزيارات اليوم : 6443
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


الدكتور جليل العطية
في اوائل القرن العشرين تزايد عدد المقاهي. لم يكن السهر في الاماكن العامة ميسورا بسبب بدائية طرق المواصلات في بغداد.
كان  لكل محلة ـ حارة ـ مقهى او اكثـر حسب حجمها وكثافة سكانها.. كان رجال  كل  محلة يمضون الامسيات حوالي الساعتين يتناولون خلالها اقداح القهوة  المرة،  ويتسلون بلعب الطاولي والدومينة وما اشبه، وفي الصباح قد يتوجه  البعض الى  المقاهي ايضا لشرب «القنداغ”اي الماء المغلي بالسكر،


صـــــادق الازدي
صحفي راحل
في  عام 1947 أصدرت مجلتي”قرندل”التي بقيت حتى ثورة 14 تموز 1958, حيث الغي  امتيازها وكانت قبل ذلك قد عطلت خمس مرات وفي الثامن من ايلول 1958 توقفت  تماما عن الصدور،  واذكر انني نشرت فيها الفصل الاول من كتابي (مجلس الادب  في بغداد)  وكنت أعمل في تلك الأثناء في جريدة الأخبار والنديم.


هل تنبأت عاشقة ليل العراق بـ (شظايا ورماد) المستقبل؟

لا أريد العيش في وادي العبيد
بين أموات وان لم يــدفنوا
جثث ترسف في اسر القيـود
وتماثيل احتوتها الأعيــن
أبدا اسمعهم عذب نشيــدي
 وهم نوم عميـــق محزن
لا يظنوا انهم قد سحقـــوه
فهو ما زال جمالاً ونقــاء
سوف تمضي في التسابيح سنوه
وهم في الشر فجراً ومسـاء
نازك الملائكة


  عدنان حسين أحمد
لم تفلح  الدكتورة حياة شرارة في كتابة السيرة الذاتية للشاعرة نازك الملائكة لسببين  أساسيين وهما وجود بعض الفجوات التي لم تستطع أن تغطّيها في السياق الزمني  مثل حقبة الستينات التي ظلت مجهولة لكاتبة السيرة وليس لديها إلاّ بعض  المعلومات المُبتسرة التي لا تفي بالغرض المطلوب. والسبب الثاني هو شحة  المعلومات عن بعض أفراد أسرتها وأقاربها.


علاء الدين الأعرجي
في أيام  صيف بغداد القائظ اعتاد أبي أن يقضي معظم وقته في الحديقة الواسعة الملحقة  بالمنزل تحت عريشة العنب الوارفة. (نسميها قمرية، باللهجة العراقية  الدارجة) وظلال النخيل الباسقة المكللة بعثوق) التمر الذهبية والفضية.  يزوره غالبا أصدقاؤه المقربون من أمثال المؤرخ العراقي عبدالرازق الحسني  صاحب سلسلة كتب (تاريخ الوزارات العراقية) و(تاريخ العراق الحديث) وغيرها،


 د.حاتم الصكر 
ربما يصح في  ثنائية الشاعر / الناقد القول بأن الشعر  ممارسة إبداعية فنية ذاتية تنطلق  من الذات وتعود إليها، مراعية انتظام القول الشعري وكيفية اتخاذه البنية  المناسبة وهو ما يعرف بالشعرية، فيما يكون النقد ممارسة جمالية تنطلق من  الذات وما تصبه على المقروء من وعي وشعور لتكوين معرفة بالنص وكشف لأبنيته.


مشروع رؤيوي
شوقي بزيع
اعتقد  ان القيمة الفعلية لنازك الملائكة تتمثل في كون الحداثة عندها لم تكن  مسألة عارضة أو خاضعة للمصادفة المحضة، إذ ان بعض الشعراء يمكن، عن طريق  هذه المصادفة، وبتأثير الانفعال والتوتر، ان يكتبوا بأسلوب مختلف، أو ان  يهتدوا إلى شكل مغاير للأشكال السائدة دون وعي منهم لما أنجزوه. ومن الممكن  أن يكون هذا الحدث عارضاً في حياتهم.


جمال كريم
صفحات من حياة   نازك الملائكة”الصادر عن المدى، وهوكتاب سيري لكن ليس  عن حياتها  بل عن   حياة الراحلة الشاعرة الرائدة نازك الملائكة وقد بذلت  الكاتبة جهدا كبيرا   في تقصي أدق التفاصيل المتعلقة بنشأة الملائكة من  الجانب الاجتماعي   والثقافي،



الصفحات
<< < 12
3 
45 > >>