العدد(3744) الاثنين 26/09/2016       الجواهري وأحلامه النيابية..الشاعر الكبير وسعيه لمجلس النواب سنة 1947       الاول من تشرين الاول 1942.. تسيير باصات مصلحة نقل الركاب..ذكريات طريفة       من اوراق الراحل سالم الالوسي..سور بغداد وبابه الشرقي، نشأته ونهايته       عفيفة إسكندر.. طرائف وذكريات       هكذا تشكلت الجبهة الوطنية سنة 1954.. هل كان حسين جميل وراء تأسيسها؟       متصرفية لواء بغداد في عهدها الاول..كيف أختير أول متصرف وكيف عزل؟       حكاية (رصافية).. الشاعر الكبير والعامية البغدادية       العدد (3743) الاحد 25/09/2016       صياغة فلسفية تُخالف ادعاءات الروي العقائدي في " هلابيل.. النسخة الاخيرة"    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :40
من الضيوف : 40
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 12493063
عدد الزيارات اليوم : 5975
أكثر عدد زيارات كان : 31894
في تاريخ : 24 /07 /2016
 

 


عباس غلام النوري
أدرك  الجواهري من خلال الحقبة التي قضاها مع الساسة العراقيين من النخبة الأولى  للحكم الوطني في العراق، ومن خلال اشتغالهِ في البلاط الملكي، فضلاً عن  احتكاكهِ المباشر وغير المباشر بالوزارات التي تعاقبت على البلاد، اذ  تراكمت عندهُ خلفية سياسية يستطيع فيها أن يمارس دورهُ على الصعيدين  السياسي والصحافي.


في عام 1889 – 1890 ظهر نوع من  العربات الخشبية يجره زوج من الخيول، وقد خصصت لنقل الركاب بين بغداد  والكاظمية.. بقيت هذه العربات واسطة النقل الوحيدة في بغداد اضافة الى  الدواب. ولم ير سكان بغداد الباصات إلا بداية الثلاثينات، وكانت ابدان هذه  الباصات مصنوعة محليا من الخشب،  وقد اخذت اعدادها تتزايد يوما بعد يوم،


كان الخليفة العباسي ابو جعفر  المنصور اتخذ من بلدة الانبار على الفرات عاصمة مؤقتة ثم لم يلبث ان توجه  شرقاً لينشىء على الضفة اليمنى من دجلة عاصمته الجديدة التي سماها  مدينة  السلام  وذلك سنة 145هـ (762) م التي اطلق عليها المؤرخون المعاصرون (بغداد  المدورة)


قحطان جاسم جواد
حين اخترت  الفنانة القديرة (عفيفة إسكندر) لتكن موضوعة كتابي الاول (عفيفة.. حياتها  واسرارها الفنية) لم اكن على خطأ بل كان اختياراً دقيقاً جداً لما لها من  اهمية وانجازات كبيرة في حفل الغناء العراقي بالرغم من إهمال النظام السابق  لها وتعمده في تجاهلها مما حدا بها الى الاعتكاف في منزلها واعتزال الفن  ومقاطعة إلاعلام!.


بشرى سكر الساعدي
بعد  استقالة وزارة الجمالي الثانية، كّلف أرشد العمري، المعروف بولائه للبلاط  وشدّته في مقاومة الحركة الوطنية، بتأليف وزارته الثانية في 29 نيسان عام  1954. وفوجىء الرأي العام العراقي بوزارة العمري، الذي يزخر تاريخه وتاريخ  أقطاب وزارته بالأعمال الاستفزازية ضد الشعب وحرياته، مّما لا يمكن  الاطمئنان إليها بأيِّ شكل من الأشكال، أو اعتبارها أهلاً لإجراء  الانتخابات. لهذا قدَّم الحزب الوطني الديمقراطي،  مذكرةً إلى الملك،


رائد راشد الحياني
 استقبل  رشيد الخوجة في بغداد عقب وصوله اليها في الخامس والعشرين من تشرين الثاني  1920، استقبالاً شعبياً ورسمياً حاراً، وقد بينت صحيفة     ((الاستقلال))  في عدديها دوره الوطني، الذي قضاه في خدمة القضية العربية كما وتحدثت عن  المناصب التي شغلها في الدولة العثمانية والحكومة العربية  بدمشق.


صــــادق الازدي
صحفي راحل
من  المصادفات الغريبة أن أكون بين القلة التي شيعت الشاعر معروف الرصافي  إلى  مقره الأخير في مقبرة الإمام الأعظم مع إنني لا معرفة شخصية لي به. وقد   رأيته للمرة الأولى وهو يلقي قصيدته التي مطلعها:
ابنوا المدارس واستقصوا بها الاملا


أوراق
يحكي الروائي الجزائري  سمير قسيمي في هذا العمل الجديد " كتاب الماشاء " والصادر عن مؤسسة المدى  للاعلام والثقافة والفنون، حكاية "هلابيل" وقصة النشوء والخلق بتقنية سردية  تتكئ على فكرة المخطوط. وتبدأ الرواية، حسب سمير قسيمي، من قرار رقمنة  الأرشيف الفرنسي مركزة على رقمنة المجلة الإفريقية التي أوكلت إلى جوليان  هاد الذي يعمل في أرشيف ما وراء البحار بـ"اكس بروفانس" مرسيليا، حيث يكلف  برقمنة أعداد المجلة الإفريقية من 1856 حتى آخر عدد.



الصفحات
1 
23 > >>