العدد (3176) الخميس 18/09/2014 (جلال الحنفي)       الحنفي.. تاريخ بغداد يمشي على قدمين       في رحاب ذاكرة بغداد وشيخها جلال الحنفي البغدادي       الحنفي.. الشيخ المتحرر       الشيخ جلال الحنفي يغني في خطبة الجمعة!!       جلال الحنفي.. فقيه لم يسيس العلاقة بين الدين والدنيا       الشيخ جلال الحنفي البغدادي.. موسوعي زماننا       جلال الحنفي.. الشجاعة في الوصول إلى الحقيقة       جلال الحنفي.. ذاكرة بغداد التراثية       الشيخ جلال الحنفي    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :17
من الضيوف : 17
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 5213768
عدد الزيارات اليوم : 2058
أكثر عدد زيارات كان : 22276
في تاريخ : 15 /08 /2014
 

 


عبد الحميد الرشودي
باحث محقق
رجلٌ قليل المثال نادر الطراز بين الرجال أعطى وطنه وشعبه أكثر مما أخذ،  أعطى عصارة فكره وحشاشة قلبه وكتب بنجيع الدم القاني أكثر مما كتب بالمداد  الأسود. فإذا استطاع الموت ان يقضي على جسده الفاني – والموت غاية كل حي –  فلن يستطيع أن يطوي صفحات علمه الغزير وأدبه النضيد، تلك الصفحات المشرقة والأفكار النيرة التي توج بها هامات البحث العميق والدرس الموضوعي الرصين خلال سبعة عقود كوامل حافلة
بالجدال والسجال


توما شماني
باحث وكاتب
الشيخ جلال الحنفي مسلم حقا يمارس بعض السلوك المسيحي لا يقتل فأرا لانه قتل حياة عرفت  (الشيخ جلال الحنفي) وجها لوجه خلال زياراتي له مصطحبا معي (طارق الخالصي) بل انا اصطحبه في سيارتي. كان  (طارق الخالصي) سيارة سز. كنت اذهب اليه ايام الجمع الى بيته في الكرخ ثم نذهب معا الى مجالس اللقائات الادبية وكثيرا ما ناخذ معنا (الكتور علي الوردي) في بعض الاحيان نذهب الى الجامع الذي يتولاه (الشيخ جلال الحنفي).


لقاء اجراه
ستار جاسم ابراهيم
يالها من مقالة لا مثيل لها في الجهد والجري وراء الشيخ جلال الحنفي  المتوزع بين مسجد الخلفاء ووزارة الثقافة والاعلام  والمكتبة الوطنية وغيرها من الاماكن التي لا اعرفها. هذه المقابلة أخذتها  من الشيخ مشافهة على أرصفة شارع الرشيد لحب قديم يسكن قلب الشيخ الذي لا  يزال يمتلك قلبا اخضر! وبعضا منها ايضا تم في غرفة خصصت للحنفي


تستذكر مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون علما من اعلام الثقافة العراقية  وهو الشيخ جلال الحنفي لمناسبة مرور مئة عام على ميلاده   .. الحنفي الذي كان  مكتبة متجولة، وشخصية نادرة في مجال التراث والفن والثقافة  . ولو اردنا استعراض منجزاته في هذا الحقل المهم لاحتجنا الى تأليف كتاب قائم بذاته، ولكننا سنعرج على ما قدمه الشيخ الراحل من اسهامات خدمت للثقافة العراقية والعربية  ولكننال سنستعرض مؤلفات التي تتعلق بالتراث البغدادي والتي ابرزها


اعداد/ منارات
د. عبد الرحمن بدوي (4 فبراير/ شباط 1917 - 25 يوليو/ تموز 2002 القاهرة)أحد أبرز أساتذة الفلسفة العرب في القرن العشرين وأغزرهم إنتاجا، إذ شملت أعماله أكثر من 150 كتابا تتوزع ما بين تحقيق وترجمة وتأليف، ويعتبره بعض المهتمين بالفلسفة من العرب أول فيلسوف وجودي عربي، وذلك لشده تأثره ببعض الوجوديين الأوروبيين وعلى رأسهم الفيلسوف الألماني مارتن هايدجر.


صدوق نورالدين
كاتب مصري
جاءت السيرة الذاتية للمفكر  عبد الرحمن بدوي  في جزءين, حيث وسمت بسيرة حياتي..والواقع أن هذه السيرة تأتي في مرحلة متأخرة من عمر قضاه أساسا في البحث والتحقيق والتأصيل , فاعتمدت ترجماته كلها على امتداد كافة الحقول , وباللغات التي ظهرت فيها. إذا كانت سيرة حياتي نموذجا للكتابة السيرة ذاتية , فإنها تقدم صورة عن نموذج لمثقف قلت في الظرفية الراهنة:


كاتب مصري
حلمي النمنم
بعد مرور خمسة أعوام على وفاة الفيلسوف المصري عبدالرحمن بدوي (1917 ـ 2002) يحاول الكثيرون انتزاع لقب فيلسوف منه لأنه لم يقدِّم إسهاماً ذا قيمة أو نظرية جديدة في الفلسفة، لكن تلاميذ ومريدي بدوي مصممون على أنه فيلسوف كبير، وأن له إبداعات وإسهامات وبصمات واضحة في هذا المجال، وقد كانت تلك المشكلة أو الإشكالية، إن صحَّ التعبير،


اطلعنا العالم الفاضل السيد رشيد رضا على معلومات جليلة عن الشيخ محمد عبده في ساعة كنا نزوره فيها، فرأينا ان ننشر هنا تلك الصفحة الطريفة عن الاستاذ الامام في القضاء الاهلي.
كان الاستاذ الامام الشيخ محمد عبده معروفا بافكاره الاستقلالية. وقد كان مدرسا في مدرسة دار العلوم فخشى الخديوي توفيق ان يكون لافكاره وآرائه تأثير في تلاميذه،



الصفحات
1 
23 > >>