العدد (3655) الخميس 26/05/2016 (محسن العزاوي)       محسن العزاوي.. سيرة فنية حافلة       مخرجون عملت معهم بالمسرح.. محسن العزاوي       اللمسة الاخراجية الساحرة في تجارب محسن العزاوي       العزاوي فنان متطلع إلى المستوى العالي في الفن المسرحي       محسن العزاوي - التنوع والتعددية في الاخراج       محسن العزاوي يكتب مذكراته       محسن العزاوي يمسرح سيرته الذاتية       المخرج محسن العزاوي هندسة خرائط التجريب لمسرح عراقي داخل سماء الكريستال       محسن العزاوي من أوائل المحدثين في المسرحية الشعبية    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :14
من الضيوف : 14
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 10846346
عدد الزيارات اليوم : 2484
أكثر عدد زيارات كان : 29665
في تاريخ : 12 /02 /2016
 

 


 الاسم الثلاثي: محسن أحمد محمد
الاسم الفني: محسن العزاوي
الوظيفة: مخرج _ ممثل _ باحث مسرحي _ ممثل تلفزيوني
الوظيفة الحالية: خبير مسرحي – دائرة السينما والمسرح – وزارة الثقافة العراقية.


د. سامي عبد الحميد
التقيت  محسن العزاوي بعد عودته الأولى من دراسته الفنية في مدينة (براغ) الجيكية  وكان مبعوثاً من قبل الحكومة أوائل الستينيات من القرن العشرين. كنت أبحث  عن ممثلين اثنين يشاركان في مسرحية تنسي وليامز (الحيوانات الزجاجية) التي  قام القاص خضير عبد الأمير بتحويل حوارها بالفصحى إلى العامية العراقية.  وكنت أقوم بإخراجها للفرقة القومية للتمثيل


د.فاضل خليل
أترقب أعماله  ممثلا ولن أنساه أبدا في مسرحية (البيك والسائق)، ومخرجا، أعتنيه بلهفة  وشوق، فهو دائما يدهشني، فهو في كليهما قل نظيره ـ ممثل مجتهد ومخرج مشاكس،  ذو خيال يقظ، اسطوري، لخياله قدرة اقتراح الحكايات المغايرة والمماثلة  لحكايات نصوصه التي يختار – مهما كانت غرائبيتها العجائبية – وبذات القيمة  وأحيانا بقيم أعلى،


حاوره / قحطـان جاسم جواد
جميل  جدا ان يكتب الفنان مذكراته ، ليؤشر فيها تجربته خلال سنوات العمل الماضية  ، والاجابة عن الكثير من الاسئلة التي تدور في اذهان الاخرين عن تلك  التجربة ومعطياتها . والاهم البوح بأسرار العمل وايضاح بعض المواقف التي  اتخذها  الفنان في حياته  وظلت غامضة على الاخرين . وقد احسن فعلا الفنان  القدير محسن العزاوي بنشر مذكراته


عبد العليم البناء
أصدر  الفنان القدير محسن العزاوي الذي عرف مخرجا مسرحيا لا يشق له غبار مذكراته  (الرهان على الزمان) مع عنوان فرعي دال (سيرة ذاتية بفصول ومشاهد عن حياة  الفنان محسن العزاوي) ليمسرح سيرته الذاتية في ما يشبه مسرحيته الأخيرة عبر  الصورة والوثيقة مقسما إياها إلى فصول ومشاهد كما هو الحال في أية مسرحية  تقليدية


علي النجار
الفنان العراقي  المغترب(محسن العزاوي) هو واحد من هؤلاء الفنانين الغير متصالحين وأماكن  هجراتهم. بالرغم من انه لم يكن متصالحا أيضا و مكان نشأته الأولى. لكن يبقى  الفرق واضحا بين أن تتمرد على مكان النشأة وأمكنة الاغتراب.


د. شفيق المهدي
خُلق محسن  العزاوي من أجل المسرح، كل حركة من هذا الفنان الدؤوب تؤدي الى المسرح،  كلُّ خطٍ وكلُّ مسارٍ في حياته الخاصة والعامة لا بد أن تكون باتجاه خشبة  المسرح، ما التقيت هذا الكبير في جلسة أو في مجلس خاص أو عام الا كان حديثه  عن ((فن المسرح))، حديث الوعي والتجربة الغنية المتواصلة، تجربة حصّنها  بالدرس الأكاديمي واستمرارية القراءة والحوار المفتوح


علي حسين
رجل هادئ ذو عينين  يقظتين وعقل مليء بالأحلام، ووجه يحمل معه الإصرار أينما حل.. يتحدث بثقة   وإذا تحدث فإن  حديثه أشبه بشلالٍ هادر،  يؤمن بأن الكلمات لا تصنع وحدها  سحر المسرح.. يرى  العالم من خلال نصوص مسرحية تستفزه فيحولها الى عروض على  الخشبة.  شخصية امتزجت فيها حكايات التراث بألغاز أجاثا كريستي،



الصفحات
1 
23 > >>